انتقادات أميركية 'لاذعة' لكارتر بسبب لقاءاته في دمشق

واشنطن تواصل الحديث مع حماس

واشنطن - اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية ان لقاء جيمي كارتر الجمعة مع مدير المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في دمشق تجعل الرئيس الاميركي السابق "عرضة للاستغلال" من قبل سوريا.
وعقد كارتر اجتماعا مع مشعل في دمشق رغم معارضة قوية من اسرائيل والبيت الابيض اللذين يعتبران حركة حماس منظمة ارهابية رغم فوزها بالانتخابات التشريعية الفلسطينية العام 2006.
والتقى كارتر الذي يقوم بجولة اقليمية للترويج لعملية السلام في الشرق الاوسط قبل ذلك الرئيس السوري بشار الاسد.
وقال شون ماكورماك الناطق باسم وزارة الخارجية "ثمة خطر يواجهه الشخص عندما يقرر القيام بخطوة ما كلقاء شخص مثل خالد مشعل في سوريا.. وهو انه يعرض نفسه للاستغلال من قبل الحكومة السورية".
واضاف "ثمة فرصة حقيقية لحصول تفاوض حقيقي بين الاسرائيليين والفلسطينيين قد يؤدي الى قيام دولة فلسطينية".
واوضح "يجب عدم القيام بذلك من خلال سلوك الطريق الاخر الذي تمثله حماس والمجموعات الرافضة الاخرى المسؤولة عن قتل مدنيين ابرياء لا يحصى عددهم".
وعلق البيت الابيض كذلك على اللقاء بين كارتر ومشعل. واكتفى الناطق باسم توني فراتو بالقول "لقد اعربنا عن موقفنا حول ما اذا كان هذا (اللقاء) امرا حكيما او لا، وقد قررنا انه ليس كذلك".