برميل النفط يلهب الاسواق بتخطيه عتبة 115 دولارا لأول مرة

سعر البرميل من دولارين الى أكثر من 115 منذ 1970

نيويورك - تجاوز سعر برميل النفط الخام للمرة الاولى عتبة 115 دولارا الاربعاء في نيويورك بعد تدهور غير متوقع لمخزونات النفط في الولايات المتحدة، اول مستهلك للذهب الاسود في العالم، وتدهور جديد لسعر صرف الدولار مقابل اليورو الذي بات يلامس 1.60 دولار.
وفي سوق نيويورك، ارتفع سعر برميل النفط المرجعي الخفيف، تسليم ايار/مايو، بعيد الساعة 14:35 تغ الى 115.07 دولارا وهو مستوى غير مسبوق منذ بداية تداول النفط الخام في 1983 في نيويورك.
ثم تراجع قليلا لينهي جلسة التداول عند 114.93 دولارا.
وارتفع سعر برميل النفط اكثر من 52 دولارا مقارنة بمستواه قبل عام في نيويورك.
وفي لندن حيث يجري تداول النفط الاكثر ثقلا والذي يحتوي على نسبة اكبر من الكبريت، سجل رقم قياسي ايضا، ذلك ان برميل النفط المرجعي لبحر الشمال (برنت) بلغ اعلى مستوى تاريخي له من 112.79 دولارا.
والاربعاء، غرقت المخزونات النفطية الاميركية الامر الذي سرع القفزة الجديدة في اسعار النفط، في حين بقي الطلب مرتفعا على ما يبدو وخصوصا في الدول الناشئة مثل الصين.
وتراجع الاحتياطي من النفط الخام بواقع 2.3 مليون برميل ليصل الى 313.7 مليون برميل الاسبوع الماضي مقارنة بالاسبوع الذي سبق، في حين ان التوقعات كانت تشير الى اعادة تشكيل الاحتياط بزيادة نحو 1.8 مليون برميل اليه.
ومع اقتراب فصل الصيف الذي يعتبر فترة للتنقل الكثيف في الولايات المتحدة، فان احتياط البنزين الاميركي خسر 5.5 ملايين برميل ليصل الى 221.3 مليون برميل، بينما كان المحللون يتوقعون تراجعا بواقع 1.8 مليون برميل فقط.
وتراجع سعر صرف الدولار في وقت متزامن الى ادنى مستوى له امام اليورو الذي جرى تبادله بـ1.5979 دولار، بسبب عودة التضخم الى الارتفاع ما يبعد امكان خفض معدلات الفوائد الاوروبية.

وسعر برميل النفط كان يقل عن الدولارين في 1970. وفي ما يأتي المحطات الاساسية لهذا الارتفاع الذي رافق التوترات الجيوسياسية في العالم.

- 1970: حدد السعر الرسمي للنفط السعودي بـ1.80 دولار للبرميل وفق ارقام وزارة الطاقة الاميركية.
- 1974: الحظر الذي فرضته منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) خلال حرب تشرين الاول/اكتوبر يتسبب بصدمة نفطية اولى. وتجاوز سعر برميل النفط الذي تستورده مصانع التكرير الاميركي العشرة دولارات.
- 1979: تسببت الثورة الاسلامية في ايران بصدمة نفطية ثانية. وتجاوز عندها سعر برميل النفط العشرين دولارا.
- 1980: الحرب العراقية الايرانية تدفع سعر برميل النفط الى اكثر من ثلاثين دولارا. وقد بلغ 39 دولارا مطلع العام 1981.
- 1983: بدأت اسعار النفط تطرح في سوق "نيويورك مركنتايل اكستشينج" (نيمكس).
- نهاية ايلول/سبتمبر مطلع تشرين الاول/اكتوبر 1990: سعر البرميل يتجاوز لفترة قصيرة الاربعين دولارا قبل حرب الخليج الاولى.
- ايار/مايو 2004: البرميل يتجاوز مجددا عتبة الاربعين دولار في سوق نيويورك.
- ايلول/سبتمبر 2004: السعر يصل الى 50 دولارا والاسواق قلقة بشأن الامدادات.
- حزيران/يونيو 2005: سعر البرميل يصل الى 60 دولارا.
- نهاية آب/اغسطس 2005: الاعصار كاترينا يضرب خليج المكسيك ويدفع سعر برميل النفط الى اكثر من 70 دولارا.
- 12 ايلول/سبتمبر 2007: سعر برميل "لايت سويت كرود" يتجاوز الثمانين دولارا والسوق تقلق من تراجع المخزونات النفطية الاميركية.
- 18 تشرين الاول/اكتوبر: سعر البرميل يصل الى تسعين دولارا.
- 31 تشرين الاول/اكتوبر: تجاوزت الاسعار على التوالي عتبة الـ94 دولارا و95 دولارا بعد تراجع كبير للمخزونات الاميركية وخفض نسب الفائدة من قبل الاحتياطي الفدرالي.
- الاول من تشرين الثاني/نوفمبر: سعر البرميل يصل الى 96 دولارا.
- السادس من تشرين الثاني/نوفمبر: سعر البرميل يسجل 97 دولارا.
- السابع من تشرين الثاني/نوفمبر: سعر البرميل يسجل 98 دولارا.
- 21 تشرين الثاني/نوفمبر: سعر البرميل يصل الى 99.29 دولارا قبل ان يتراجع الى دون التسعين دولارا نهاية تشرين الثاني/نوفمبر.
- الثاني من كانون الثاني/يناير 2008: سجل البرميل لفترة وجيزة سعر مئة دولار في سوق نيويورك متأثرا باعمال العنف في نيجيريا والخشية من تراجع جديد في المخزونات الاميركية.
- اذار/مارس 2008: بعد فترة توقف يعاود سعر البرميل صعوده بالتوازي مع تراجع سعر صرف الدولار ليصل الى 105 دولارات في السادس من اذار/مارس ومن ثم 111 دولارا في 13 منه. وتراجع مجددا دون المئة الدولار في نهاية الشهر.
- نيسان/ابريل 2008: يحطم سعر البرميل يوميا ارقاما قياسية متأثرا بتراجع المخزونات الاميركية وابقاء اوبك على مستوى الانتاج ذاته والنمو الصيني وخصوصا تراجع سعر صرف الدولار، مسجلا 112 دولارا في التاسع من نيسان/ابريل و 113 دولارا في 14 منه و114 دولارا في 15 منه واخيرا يتجاوز 115 دولارا في 16 نيسان/ابريل.