مقتل ثلاثة وإصابة 42 سجينا بأعمال شغب في سجنين أردنيين

أعمال الشغب تصبح ظاهرة معتادة في السجون الأردنية

عمان - عمد عشرات السجناء في سجن سواقة الاردني الى "ايذاء انفسهم" واضرام النار في غرفهم مما ادى الى اصابة 42 منهم بجروح وحروق خلال احداث شغب اندلعت الثلاثاء غداة مقتل ثلاثة سجناء في احداث وقعت في سجن الموقر (جنوب شرق عمان)، على ما افاد الامن الاردني.
وقال محمد الخطيب الناطق الاعلامي في مديرية الامن العام، في بيان ان "محكومين بجرائم قتل واتفاق جنائي وسرقات قاموا صباح اليوم (الثلاثاء) بايذاء انفسهم واضرام النار في مهاجعهم في سجن سواقة" (شمال عمان).
واوضح ان "الحادث ادى الى اصابة اربعين سجينا بجروح وحدوث حالتي اختناق".
وبحسب الخطيب، فان ما حدث "جاء تضامنا من قبل هؤلاء المحكومين مع ما حصل الاثنين في مركز اصلاح وتأهيل الموقر".
واشار الى ان الامن الاردني تعامل على الفور مع الموقف وقام "باخلاء النزلاء (...) حفاظا على سلامتهم".
وقال مصدر امني ان "السجناء احتجوا على نظام الفصل بين النزلاء وقاموا بفعلتهم تضامنا مع سجناء سجن الموقر".
واكد الخطيب ان "قوات الامن سيطرت على الوضع في السجن حيث تمت معالجة السجناء المصابين وهم الان في حالة جيدة".
ويعد سجن سواقة اكبر سجن في الاردن وهو يتسع لـ2400 شخص.
وكان ثلاثة سجناء قتلوا الاثنين وجرح 68 اخرون خلال محاولة قوات الامن السيطرة على احداث شغب اندلعت في سجن الموقر (جنوب شرق عمان).
وبحسب مدير الامن العام اللواء مازن القاضي، فان احداث الشغب اندلعت بعد ان تقرر "نقل السجناء من مراكز التوقيف الى مراكز اصلاح والتأهيل للمحكومين".
وكان مركزا اصلاح وتأهيل سواقة (شمال عمان) والجويدة (جنوب عمان) شهدا اعمال شغب في آذار/مارس 2006 تم خلالها احتجاز 13 عنصرا من الشرطة، ثم اطلق سراحهم اثر مفاوضات بين السجناء ومسؤولين وزعماء عشائر.