طرابلس وموسكو تعدان لعقود تسلح بثلاثة مليارات دولار

ليبيا تريد تحويل ديونها لدى موسكو الى استثمارات

موسكو - ذكرت صحيفة فيدوموستي الاقتصادية الروسية الثلاثاء، ان روسيا اعدت لعقود بيع اسلحة الى طرابلس بحوالي ثلاثة مليارات دولار، يمكن ان توقع خلال الزيارة المقبلة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى ليبيا.
وسيقوم بوتين بزيارة الى ليبيا الاربعاء والخميس.
واضافت الصحيفة نقلا عن مصادر في وزارة الدفاع الروسية، ان العقود تشمل بيع طائرات مطاردة من نوع سو-35 ومنظومات دفاعية مضادة للطائرات ومعدات عسكرية وذخائر.
وفي المقابل، ليس مستبعدا ان تسوى خلال الزيارة مشكلة الديون المستحقة على ليبيا منذ الحقبة السوفياتية والتي تبلغ 3.5مليارات دولار، كما ذكر مصدر في الحكومة الروسية لصحيفة فيدوموستي.
وسيرافق الرئيس الروسي الى ليبيا وزير المال الكسي كودرين ورئيس الوكالة العامة الروسية لصادرات الاسلحة اناتولي ايسايكين.
وأعلنت شركة غازبروم الروسية العملاقة مطلع الأسبوع الحالي عزمها القيام بمشروعات مشتركة مع شركة ايني الإيطالية في قطاع الغاز في ليبيا.
ولا تخفي روسيا اهتمامها في السوق النووية المدنية الليبية، إذ أشار بوتين في وقت سابق إلى زيارات متبادلة على أعلى مستوى بين روسيا وليبيا بعد زيارة قام بها وزير الخارجية سيرغي لافروف إلى ليبيا في كانون الأول 2007 تمحورت حول التعاون في المجال النووي المدني والنقل وبناء مساكن.
وتقترح ليبيا شراء معدات عسكرية وتطلب في المقابل إلغاء ديونها تجاه الاتحاد السوفييتي التي تبلغ قيمتها 3.5 مليارات دولار، بحسب انترفاكس وريا نوفوستي، إلا أن وكالة الأسلحة الروسية روسوبورونيكسبورت لم تشأ التعليق على هذه المعلومات.
ونقلت ريا نوفوستي عن نائب وزير المال الروسي ديميرتي بانكين توقعه أن تواصل موسكو هذا الأسبوع مفاوضات مع طرابلس حول تسوية ديونها تجاه الاتحاد السوفييتي.
من جهة ثانية قال الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشينكو الذي زار ليبيا في 7 و8 الشهر الحالي: إن أوكرانيا ستقوم باستخراج النفط في ليبيا، حيث تسعى كييف التي تعتمد على موسكو في إمداداتها من الغاز وتقيم معها علاقات معقدة، إلى إيجاد مصادر طاقة أخرى مثل ليبيا الغنية بالمحروقات.