الشعلة الاولمبية في عُمان محطتها الوحيدة في الشرق الأوسط

مسقط - من علي خليل
استقبال رسمي للشعلة الاولمبية في عمان

وصلت الشعلة الاولمبية الاثنين الى سلطنة عمان حيث سيتناوب رياضيون عمانيون على حملها في شوارع مسقط محطتها الوحيدة في الشرق الاوسط حيث لا يتوقع حصول مشاكل كتلك التي تخللت جولتها في اكثر من مدينة.
ونظمت مراسم رسمية لاستقبال الشعلة لدى وصولها الى مسقط الساعة 05:30 فجرا (01:30 تغ) بحضور وزير الشؤون الرياضية العماني علي بن مسعود بن علي السنيدي.
وتلقى السنيدي الشعلة الاولمبية من ليو جينغ مين نائب رئيس اللجنة المنظمة للالعاب التي ستستضيفها بكين في اب/اغسطس المقبل، امام عشرات الدبلوماسيين والرعايا الصينيين الذين لوحوا باعلام بلدهم.
وكتب على لافتة حمراء حملها مواطنون صينيون مقيمون في السلطنة، "استقبال حار للشعلة الاولمبية".
ووصلت الشعلة الى مسقط آتية من دار السلام محطتها الافريقية الوحيدة. ولم تسجل اي حوادث خلال مرور الشعلة في العاصمة التنزانية.
ويتوقع الا تسجل اي مشاكل كذلك لدى مرور الشعلة في مسقط. ومن غير المرجح بتاتا حصول تظاهرات مؤيدة للتيبت في السلطنة التي تسيطر فيها السلطات تماما على الشارع.
الا ان السلطات اتخذت تدابير امنية مشددة لحماية الشعلة التي يفترض ان تضاء في الساعة 17:00 (13:00 تغ) وتسلم الى محافظ مسقط السيد المعتصم بن حمود البوسعيدي الذي سيعطي اشارة الانطلاق للمسيرة.
وافادت اللجنة الاولمبية العمانية ان قرارا اتخذ بان يكون مسار الشعلة الذي يمتد على عشرين كيلومترا في المساء تجنبا للحرارة المرتفعة خلال النهار التي يمكن ان تصل الى اربعين درجة مئوية في هذه الفترة من السنة.
وقال نائب رئيس اللجنة الاولمبية العمانية حبيب مكي ان نحو ثمانين رياضيا عمانيا سيتناوبون على حمل الشعلة عبر شوارع المدينة الساحلية.
وذكر مكي ان "ضيف شرف" سيضيء الشعلة قبل ان يتناوب الرياضيون على حملها كل مئتي متر، على ان يترافق مرورها مع الرقصات الفولكلورية.
ولم تسجل اي مظاهر امنية غير اعتيادية قبيل وصول الشعلة فيما رافق الشعلة بعيد وصولها الى المطار عدد من سيارات الشرطة.
ولا يبدي العمانيون انفسهم حماسة زائدة لمرور الشعلة في بلادهم مع ان ذلك يحدث للمرة الاولى.
ولا شيء في الطرقات يدل على مرور الشعلة كما ان معظم الصحف المحلية لم تتطرق الى الموضوع الا في صفحاتها الرياضية الداخلية.
وتربط سلطنة عمان بالصين علاقات تجارية جيدة، فالعملاق الاسيوي هو المستورد الاساسي للبترول العماني، كما ان للصين عدة استثمارات في السلطنة.
وكانت الصين تتطلع الى مسيرة هادئة للشعلة الاولمبية في المدن العشرين التي تزورها قبل الوصول الى الصين، الا ان الشعلة اعترضتها تظاهرات مناهضة لسياسة الصين في اقليم التيبت.
واعترضت مشاكل مسار الشعلة خصوصا في لندن وباريس حيث نظم ناشطون مؤيدون للتيبت ولزعيمه الروحي الدالاي لاما وجمعيات حقوقية، تحركات احتجاجية.
كما تعرضت مسيرة الشعلة في مدينة سان فرانسيسكو الاميركية لاضطرابات واضطر المنظمون الى تقصير مسارها بسبب التظاهرات.
لكن مرور الشعلة في بويونس ايرس، المحطة الوحيدة في اميركا الجنوبية، شكل فرصة لوضع حد للاجواء المضطربة.
وتغادر الشعلة مسقط الثلاثاء باتجاه اسلام اباد.