إسرائيل تهدد بـ 'تصفية حساباتها' مع حماس

حماس: قادرون على افشال اي عدوان

القدس - صرح نائب وزير الدفاع الاسرائيلي ماتان فيلناي لاذاعة الجيش الاسرائيلي الخميس ان اسرائيل "ستصفي حساباتها" مع حركة حماس بعد محاولة تسلل لمجموعة فلسطينية من قطاع غزة ما ادى الى مقتل اسرائيليين اثنين.
وقال فيلناي "سنصفي حساباتنا مع حماس المسؤولة الوحيدة عن كل ما يجري في قطاع غزة (...) وسنختار الزمان والمكان المناسبين".
وكان مقاتلون فلسطينيون ينتمون الى ثلاثة مجموعات هاجموا الاربعاء معبر ناحال عوز بين شمال قطاع غزة واسرائيل بهدف خطف جنود اسرائيليين.
وخلال العملية، قتل مدنيان اسرائيليان يعملان حارسين في المعبر الذي يستخدم لعبور المحروقات التي تأتي من اسرائيل.
وقال فيلناي "لو لم تكن حماس تريد هذا الهجوم لما حدث بالتأكيد".
وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة منذ حزيران/يونيو الماضي.
وتبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي ولجان المقاومة الشعبية وكتائب المجاهدين التابعة لحركة فتح الهجوم في بيان.
من جهة اخرى، اكد فيلناي ان اسرائيل لا تنوي قطع تزويد قطاع غزة بالمحروقات والفيول الذي يستخدم لتوليد الكهرباء كما طلب عدد من الوزراء والمعارضة اليمينية.
وقال "لا يمكننا ان نسمح لانفسنا بالتسبب بازمة انسانية (في قطاع غزة). سنواصل مدهم بكميات كافية من المحروقات لضمان حد ادنى لحياة السكان الفلسطينيين".
وبعيد الهجوم، قصفت اسرائيل بالمدفعية منزلا قريبا من ناحال عوز ما ادى الى مقتل ثلاثة مدنيين فلسطينيين بينهم فتى في الخامسة عشرة من عمره، وجرح ثلاثة آخرين.
وقتل فلسطينيان هما مدني وناشط في غارة جوية في المنطقة نفسها.
وقبيل فجر الاربعاء قتل جندي وناشط فلسطيني في حماس في اشتباك في جنوب قطاع غزة.
من جهة اخرى، وضعت مصر قواتها الامنية على حدود قطاع غزة في حالة تأهب بعد ان هددت حماس باقتحام نقاط العبور. واكدت مصر انها لن تسمح بانتهاك جديد لحدودها.
من جهتها اكدت حركة حماس الخميس ان التهديدات الاسرائيلية ضدها تهدف الى "تهيئة المناخات" لحملة العسكرية اسرائيلية جديدة ضد قطاع غزة، محذرة الدولة العبرية من "الاقدام على اي حماقة".
وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس ان "كل التصريحات الاسرائيلية تهدف الى تهيئة المناخات لحملة عسكرية اسرائيلية جديدة ضد قطاع غزة".
واضاف "نحذر الاحتلال الاسرائيلي من الاقدام على اي حماقة من هذا النوع ولدينا كل الثقة والقدرة على افشال هذا العدوان".
وتابع "نؤكد على مباركتنا لعملية ناحال عوز باعتبارها رد فعل طبيعي على جرائم العدوان والحصار والاحتلال الذي يتحمل مسؤولية التصعيد في المنطقة".
ورأى ان تصريحات المسؤولين الاسرائيليين "استمرار في التهديدات الاسرائيلية لحركة حماس ومحاولة ممارسة ضغوط عليها (...) ونحن سنواصل التاكيد على حق شعبنا الفلسطيني قولا وعملا في الدفاع عن نفسه في مواجهة العدوان والحصار الاسرائيلي".