دمشق تأسف لمستوى التمثيل السعودي في القمة العربية

القطان يمثل السعودية في القمة العربية في قرار تصفه سوريا بالمؤلم

دمشق ـ أعرب مصدر سوري رسمي عن أسفه لإعلان مندوب السعودية الدائم في الجامعة العربية أحمد بن عبد العزيز قطان إنه سيترأس وفد بلاده في القمة العربية في دمشق، واعتبر ذلك قرارا مؤلما على المستويين الرسمي والشعبي في العالم العربي بالنظر إلى مكانة المملكة ودورها إقليميا وعربيا ودوليا.
وأكد الإعلامي والمحلل السياسي السوري أحمد الحاج علي في تصريحات "أن مساعي حثيثة ستبذل في محاولة لإقناع القيادة السعودية بضرورة الحضور للقمة، وقال: "إزاء هذا القرار لا بد من التأكيد أولا على أهمية السعودية في القمم العربية عامة من حيث دورها في مناقشة القضايا واتخاذ القرارات، ولذلك فهذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها هذا الانعطاف غير المقبول، والأمر الثاني أن المملكة عودتنا على علاقات إيجابية مع دمشق، ولا أشك أن جهودا ستبذل لمحاولة إقناع القادة السعوديين للحضور إلى القمة نظرا لأهميتها وأهمية القمة وخطورة المرحلة".
وعما إذا كان من الوارد أن تتخذ سوريا خطوات من أجل دفع السعودية للعدول عن قرار تخفيض تمثيلها في القمة، قال الحاج علي "سوريا لديها من الدينامية والوضوح ما يكفي، والأطراف العربية بما في ذلك المملكة العربية السعودية في الصورة ويعرفون أن دمشق لم تدخر جهدا من أجل حل أي مشكلة بما في ذلك المشكلة اللبنانية، ولكن أخشى أن تكون العناوين أكبر من ذلك، لا سيما في ظل الهجمة الأميركية لإشاعة مناخ من الخوف المقصود منه إضعاف القمة وإفشالها، ولهذا أعتقد أن الموقف ينتمي إلى أكثر من الحالة المتداولة في المسألة اللبنانية، ويتعلق بتبديل في العناوين الكبرى".
وأعلن الاثنين في العاصمة السورية دمشق مندوب المملكة العربية السعودية الدائم في الجامعة العربية أحمد بن عبد العزيز قطان في مؤتمر صحفي عقب لقاء في دمشق جمع السفراء في الجامعة العربية، أنه سيترأس وفد بلاده في القمة العربية في دمشق، الأمر الذي يعني غياب الملك عبد الله بن عبد العزيز عنها.(قدس برس)