خمس سنوات على غزو العراق: الوقت يضيق أمام قادة العراق

عام 2008 سيكون حاسما للعراق

بغداد - حذر المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة في العراق ستيفان دي مستورا الخميس قادة العراق قائلا ان "الوقت ينفد" امامهم لكي يحلوا الخلافات التي تعرقل العملية السياسية.
وقال دي مستورا "يجب ان يكون هناك المزيد من الحوار بينهم لان الوقت يضيق".
واضاف "نحن هنا للعمل مع العراقيين، لكن عليهم ان يعلموا، وهم يعلمون ذلك، لكن علينا ان نذكرهم ان الوقت يضيق ويجب ان يتحركوا من تلقاء ذاتهم للعمل سوية".
وبمناسبة مرور خمسة اعوام على الحرب في العراق، عبر دي مستورا عن اعتقاده ان "عام 2008 سيكون حاسما بالنسبة للبلاد" التي تمزقها الحرب.
واوضح ان "هذا اليوم مهم للعراق، لكن العام الحالي مهم اكثر من اليوم، نشعر ان هذا العام لا بد من الكثير من القرارت الشجاعة الواجب اتخاذها لاظهار ان بامكان العراقيين المضي قدما".
وتابع ان تراجع اعمال العنف في البلاد يفسح امام العراقيين المجال لتمرير مشاريع القوانين المهمة التي قد تنهي النزاع الطائفي الذي اسفر عن مقتل عشرات الالاف.
واشار دي مستورا على وجه الخصوص الى مشروع قانون النفط المثير للجدل.
وقال ان "العملية السياسية لم تاخذ الفرصة الكافية لكي تجعل قانون النفط والقوانين الاخرى تمضي قدما".
ومشروع قانون النفط موضع في ادراج مجلس النواب منذ اكثر من عام بسبب الخلافات الحادة بين الاحزاب الكردية والشيعية والسنية.