المانيا تعرض على ابوظبي إنشاء متحف علمي

أبوظبي
الامارات الشريك التجاري الاول لالمانيا في المنطقة

أعلن رئيس وزراء ولاية بافاريا الألمانية جونثر بيكشتاين استعداد ولايته التي تعتبر أغنى الولايات الألمانية وأكثرها تقدما لنقل التكنولوجيا المتطورة في كافة المجالات الى دولة الإمارات باستثناء التقنيات الدفاعية.

وقال إنه طرح خلال محادثاته في ابوظبي فكرة إنشاء متحف ألماني للعلوم والتقنية الصناعية في أبوظبي يكون مطابقا للمتحف العملي والتقني في ميونيخ.

وأضاف بيكشتاين إن المرحلة المقبلة سوف تشهد المزيد من المشروعات الاستثمارية المشتركة بين الإمارات وبافاريا وخاصة في مجالات العقارات والسياحة والمشروعات الصناعية، مؤكدا اهتمام كبريات الشركات الصناعية البافارية بإقامة مشروعات لها في أبوظبي ودبي.

وأشار رئيس وزراء ولاية بافاريا الى أن الامارات تعتبر من اهم الشركاء التجاريين للولاية مؤكدا انها اهم مراكز اعادة تصدير المنتجات الالمانية الى بقية دول العالم.

وقال بيكشتاين إن دولة الإمارات وألمانيا "شريكان استراتيجيان"، مشيرا الى ان بلاده أضحت مركزاً جاذباً للاستثمارات بفضل ما حققته من تحديث في كافة مناحي الحياة، والإمارات من جانبها توفر "فرصاً هائلة للشركات الألمانية وخاصة في القطاع الصناعي ومشاريع البنى التحتية وتقنية المعلومات والاتصالات".

وقال ان وفد حكومة ولاية بافاريا بحث خلال الزيارة آفاق التعاون العلمي مع جامعة زايد ودراسة إمكانية طرح برامج تعليمية مشتركة بين الجامعة وعدد من الجامعات الألمانية خاصة جامعة ميونيخ التقنية.

وأشاد بإبرام اتفاقية إنشاء مركز أبوظبي-ميونيخ للبحث العلمي بهدف المساهمة في تطوير الباحثين ومساعدتهم في اكتساب خبرات عالمية.

وتهدف الاتفاقية إلى تمكين الباحثين في المعهد البترولي من الحصول على شهادة الدكتوراه أو إعداد الدراسات العليا بعدها في جامعة ميونيخ للتقنية ثم الانضمام مجدداً إلى المعهد البترولي بمهارات عالية تساهم في إعداد جيل جديد من الباحثين القائمين على تطوير مرافق البحث العلمي في المعهد البترولي ليصبح بذلك جامعة عالمية.

يذكر ان حجم التبادل التجاري بين الإمارات وألمانيا بلغ 6 مليارات يورو خلال العام الماضي وتعتبر دولة الإمارات الشريك التجاري الأول لألمانيا في الشرق الأوسط.