التنافر سيد الموقف بين فتح وحماس قبل بدء مفاوضات صنعاء

غزة
خلاف يتعمق بين أكبر فصيلين فلسطينيين (ارشيفية)

قال مسؤولون الاثنين إن وفدين من حماس وفتح سيسافران الى اليمن هذا الاسبوع لبحث المصالحة ولكن قيادتي الجماعتين لن تحضرا المحادثات.

وسيجتمع الوفدان كل على حدة مع الرئيس علي عبد الله صالح ولكن غياب خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس والرئيس الفلسطيني محمود عباس يلقي ظلالا من الشك بشأن انجاز أي نجاح في انهاء الاقتتال بين الفصيلين.

وتمكن مقاتلو حماس من الحاق هزيمة بقوات فتح كي يتمكنوا من السيطرة على قطاع غزة في يونيو/حزيران. وبعدها أقال عباس الحكومة التي تقودها حماس وعين حكومة جديدة مدعومة من الغرب في الضفة الغربية.

وقال مسؤولون موالون لعباس ان المبادرة اليمنية تدعو حماس لتسليم السيطرة على غزة والموافقة على اجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة. وهي شروط يتبناها عباس وترفضها حماس.

وكان من المتوقع أن يقود مشعل وفد حماس ولكن متحدثا باسم الحركة قال إن القيادي موسى أبو مرزوق سيرسل بدلا من مشعل.

ولم يذكر المتحدث سبب هذا التعديل.

وسيرأس عزام الاحمد المعاون البارز لعباس وفد حركة فتح.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس ان الحركة لن تكون مستعدة الا لبحث مصالحة مع فتح ضمن "حوار غير مشروط".

وأضاف برهوم أن حماس ستتوقع صدور أي نتيجة من ذلك الاجتماع المفتوح غير المشروط اذا عقد.