استياء اماراتي من موقف العراق من قضية الجزر المحتلة

البارزاني يخاطب البرلمانيين العرب

أربيل – أبدي الوفد الاماراتي الذي يمثل بلاده في اجتماع اتحاد البرلمانيين العرب بكردستان العراق استيائه الشديد من التحفظ الذي أبداه الوفد العراقي بشأن قضية الجزر الاماراتية الثلاث المحتلة من قبل إيران.
رغم تحفظ الوفد العراقي، أكد البيان الختامي لاجتماع الاتحاد البرلماني العربي في دورته الثالثة عشرة حق دولة الامارات العربية المتحدة الكامل في جزرها الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى التي تحتلها ايران.
وأعرب البيان عن تأييده لجميع الاجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها دولة الامارات لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة.

وأبدي الوفد الاماراتي برئاسة عبد العزيز الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي استيائه الشديد من التحفظ الذي أبداه الوفد العراقي بشأن قضية الجزر الاماراتية الثلاث المحتلة من قبل إيران.

وأوضح الغرير خلال تلاوة الامين العام للاتحاد البرلماني العربي أنه يعترض على هذا التحفظ حيث سبق لمجلس وزراء خارجية الدول العربية والذي انعقد في السادس من مارس الجاري بالتأكيد على حق الامارات في سيادتها على جزرها الثلاث المحتلة.
واشار الى أن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري كان حاضرا ومشاركا في هذا الاجتماع ووافق على المطلب الاماراتي بشأن جزرها الثلاث كما أن اللجنة السياسة المنبثقة عن الاجتماع قد وافقت بالاجماع على النص المتعلق بالجزر الاماراتية الثلاث المحتلة.

وأكد الامين العام للاتحاد البرلماني العربي نور الدين بوشكوج أن البيان الختامي للاجتماع يتضمن مطالبة ايران بترجمة ما تعلنه عن رغبتها في تحسين العلاقات مع الدول العربية الى خطوات عملية وملموسة قولا وفعلا بالاستجابة للدعوات الصادقة والجادة من دولة الامارات العربية المتحدة الداعية الى حل النزاع حول الجزر الاماراتية الثلاث المحتلة بالطرق السلمية سواء بالمفاوضات المباشرة أو اللجوء الى محكمة العدل الدولية.

وأوضح أن البيان تضمن مطالبة جميع المجالس البرلمانية العربية بالالتزام في إتصالاتها أو أثناء مشاركتها البرلمانية مع إيران بإثارة قضية احتلال إيران للجزر الثلاث والتأكيد على ضرورة إنهائها انطلاقا من أن هذه الجزر الثلاث هي أراض عربية محتلة.

وأدان البيان قيام الحكومة الايرانية ببناء منشآت سكنية لتوطين الايرانيين في الجزر الاماراتية الثلاث بما يهدف الى تغيير تركيبتها السكانية والديموغرافية التي تعد أعمالا منافية لأحكام القانون الدولي واتفاقية جنيف لعام 1949.

وندد البيان بالمناورات العسكرية الايرانية آلتي تشمل جزر دولة الامارات العربية المحتلة والمياه الاقليمية والاقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة للجزر الثلاث باعتبارها جزءا لا يتجزأ من دولة الامارات العربية المتحدة وطالبها بالكف عن هذه الانتهاكات التي لا تساعد على بناء الثقة وتهدد الامن والاستقرار في المنطقة مما يؤدي الى تهديد الامن و السلم الدوليين.

من جانبه أكد الرئيس العراقي جلال طالباني في كلمته الختامية في أعمال اجتماع الاتحاد البرلماني العربي حق دولة الامارات في سيادتها على جزرها الثلاث المحتلة من قبل إيران وقال ان العراق يؤيد ويساند حق الامارات في جزرها ويقف دائما الى جانب الصف العربي ويدعم الحقوق العربية الكاملة.

من جانبه قال عبد العزيز الغرير في تصريح له عقب انتهاء أعمال الجلسة الختامية أنه رغم التحفظ العراقي بشأن الجزر الاماراتية الا ان البيان الختامي تضمن كل مطالب الامارات بشأن جزرها الثلاث وأن هذا التحفظ لم يؤثر في موقف الدول العربية الثماني عشرة التي شاركت في الاجتماع وساندت ودعمت الموقف الإماراتي في حقه في سيادته على جزره المحتلة وكما ورد في البيان الختامي.

وأشار الى أن دولة الامارات كانت "دائما وأبدا مساندا وداعما للعراق وشعبة الشقيق في كل الازمات والصعوبات التي ألمت به خلال السنوات الاخيرة وانه كان من الاجدر بالوفد العراقي أن يؤيد حق الامارات في سيادته على جزره المحتلة ولا يتحفظ على ما تضمنه البيان الختامي لاجتماع الاتحاد البرلماني العربي".