40 قتيلا ينضمون لقافلة الموت العراقية

مسلسل الموت يستمر في العراق

بغداد - تصاعدت اعمال العنف في العراق الثلاثاء واسفرت عن مقتل حوالى 40 شخصا، بينهم نساء واطفال، في هجمات متفرقة استهدفت في غالبيتها عناصر الامن، في حين عثرت الشرطة على مقبرة تضم رفات 20 شخصا شمال بغداد.
وقال مسؤول في شرطة مدينة الناصرية (380 كلم جنوب بغداد)، كبرى مدن محافظة ذي قار ان "عبوة ناسفة انفجرت بحافلة للركاب قادمة من البصرة (550 كلم جنوب بغداد) باتجاه الناصرية ما اسفر عن مقتل 16 شخصا على الاقل واصابة حوالى 22 اخرين بجروح".
واضاف ان "عددا كبيرا من الضحايا هم من النساء والاطفال".
وعبر مصدر امني عراقي عن اعتقاده بان "العبوة لم تستهدف ركاب الحافلة انما قوات التحالف التي تسلك هذه الطريق يوميا مجيئا وذهابا".
واكد محمد عبد الله مساعد مستشفى الناصرية العام تسلم جثث ثلاثة من الضحايا.
واضاف ان "مستشفى سوق الشيوخ التي تبعد عن مكان الحادث حوالي 40 كليومترا تسلمت باقي الضحايا، فيما نقل بعض الجرحى للعلاج في قاعدة الامام علي الجوية التي تتخذها قوات التحالف قاعدة لها".
وفي الضلوعية (70 كلم شمال بغداد)، اعلن المقدم محمد خالد مدير شرطة البلدة ان "ثمانية اشخاص على الاقل قتلوا واصيب ما لايقل عن 13 اخرين بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش مشتركة لقوات الشرطة وعناصر الصحوة في بلدة الضلوعية".
وغالبا ما يتم استهداف قوات مجالس الصحوة التي تحارب بدعم من الجيش الاميركي شبكة القاعدة في هذه المنطقة.
وتتولى مجالس الصحوة التي شكلها شيوخ العشائر في مناطق العرب السنة الساخنة بدعم من القوات الاميركية مسؤولية كبيرة في محاربة عناصر القاعدة والمتطرفين الذين يدورون في فلكها.
وفي الموصل (370 كلم شمال بغداد)، اعلنت مصادر امنية واخرى طبية مقتل اربعة من عناصر الشرطة واحد الاشخاص بالاضافة الى اربعة مسلحين في اشتباكات في المدينة المضطربة، شمال بغداد.
واوضحت المصادر ان "اربعة من عناصر الشرطة واحد الاشخاص بالاضافة الى اربعة مسلحين قتلوا خلال اشتباكات وقعت صباحا في حي الميثاق، جنوب" المدينة.
بدوره، اكد الطبيب نوري احمد من مستشفى مدينة طب الموصل "تلقي جثث تسعة اشخاص بينهم اربعة من عناصر الشرطة قتلوا بالرصاص".
وفي الكوت (175 كلم جنوب بغداد)، اعلنت الشرطة مقتل خمسة اشخاص على الاقل بينهم ثلاثة مدنيين واصابة ثمانية اخرين بينهم امرأة وشرطي اثر مواجهات بين قوات الشرطة وميليشيات مسلحة يعتقد انها تابعة لجيش المهدي الذي يتزعمه رجل الدين مقتدى الصدر.
واوضحت ان "مواجهات اندلعت لدى مداهمة الشرطة للاحياء ما اسفر عن مقتل خمسة اشخاص على الاقل واصابة ثمانية اخرين بينهم امرأة وشرطي".
واكد المصدر ان "قوات عراقية تشن العملية لكن القوات الاميركية تقدم الدعم الجوي فقط".
واكد شهود عيان سماع اطلاق رصاص واصوات سيارات الاسعاف في موقع الاشتباكات.
وفي البصرة، اعلن مصدر في الشرطة "مقتل شخص في اطلاق نار من سيارة يستقلها مسلحون شمال شرق المدينة".
وفي سامراء (125 كلم شمال بغداد)، قال الملازم مثنى شاكر "عثرت قواتنا صباح الثلاثاء على مقبرة تضم رفات جثث عشرين شخصا بينهم نساء واطفال".
واوضح ان "الجثث كانت متفسخة وعثر عليها مدفونة في نهر متروك في منطقة الجلام (شمال شرق سامراء)".
الى ذلك، اعتقلت قوات الشرطة اربعة "ارهابيين" من القاعدة في مكان قريب من المقبرة، وفقا للمصدر.
واشار شاكر الى العثور على 700 قذيفة "هاون ايرانية الصنع" قرب المقبرة.
وكان الجيش الاميركي عثر السبت على مقبرة جماعية تضم رفات حوالى مئة جثة متفسخة بالقرب من الخالص، احدى مدن محافظة ديالى شمال شرق بغداد.
ومحافظة صلاح الدين، حيث تقع سامراء، من المعاقل الرئيسية لتنظيم القاعدة.