بدء المحادثات لتحديد مصير الوجود الأميركي في العراق

اتفاقية وضع بوش والمالكي خطوطها العامة

بغداد - اعلنت وزارة الخارجية العراقية الثلاثاء بدء المحادثات بين بغداد وواشنطن حول اتفاقية التعاون المشترك الطويلة الامد بين البلدين، بما في ذلك "الاتفاق المؤقت" على وجود القوات الاميركية في البلاد.
وافاد بيان للوزارة "بدأ الطرفان هذا اليوم في مقر وزارة الخارجية العراقية مباحثات بين وفدين يمثلان بلدين كاملي السيادة والاستقلال لغرض الوصول الى اتفاقية وترتيبات للتعاون والصداقة طويلة الامد".
وذلك كما جاء في البيان "انطلاقا من اواصر الصداقة والتعاون القائمة بين جمهورية العراق والولايات المتحدة الاميركية، واستنادا الى ما اتفق عليه بين رئيس مجلس الوزراء العراقي ورئيس الولايات المتحدة الاميركية في اعلان النوايا للتعاون والصداقة المؤرخ في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2007، ولغرض تنظيم العلاقة بين الدولتين الصديقتين على اسس سليمة بعد انتهاء فترة تطبيق قرار مجلس الامن نهاية هذا العام وخروج العراق من أحكام الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة".
واشار البيان الى ان ذلك يتضمن "الاتفاق المؤقت لوجود القوات الاميركية، تقوم على اساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل لسيادة كل منهما".
ووقع الرئيس الاميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في 26 تشرين الثاني/نوفبمر الماضي خطة غير ملزمة للعلاقات الاميركية العراقية تمهيدا لاجراء محادثات رسمية حول مسائل من بينها وجود طويل الامد للقوات الاميركية في العراق.
وحدد الاعلان ثلاثة اجزاء رئيسية لما تتوقع واشنطن ان تحتويه الاتفاقية وهي الجزء السياسي والدبلوماسي، والجزء المتعلق بالشؤون الاقتصادية، والجزء الامني.
واكد البيان ان "المفاوضات ستستمر الى حين الانتهاء من وضع الاجراءات المنشودة خلال صيف هذا العام 2008".