بان كي مون: على إسرائيل وقف خططها الاستيطانية

الأمم المتحدة - من لويس شاربونو
الامم المتحدة: اي توسع استيطاني يتنافى مع التزامات اسرائيل

قالت متحدثة باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الإثنين انه حث اسرائيل على وقف خطط بناء مئات المنازل الجديدة في مستوطنة يهودية في الضفة الغربية المحتلة.
وقالت المتحدثة ميشيل مونتا في بيان "يدعو الامين العام حكومة اسرائيل الى وقف التوسع الاستيطاني ويؤكد من جديد ان وفاء الجانبين بالتزاماتهما بموجب خارطة الطريق هو اجراء مهم يدعم العملية السياسية بينهما".
وكانت خطة التوسع الاستيطاني الاسرائيلية التي ندد بها الفلسطينيون ووصفوها بأنها ضربة اخرى لمحادثات السلام قد أعلنت الاحد بعد ثلاثة ايام فقط من مقتل ثمانية طلاب في معهد ديني يهودي في القدس ذي صلة بحركة الاستيطان على يد مسلح فلسطيني.
وقالت مونتا "اي توسع استيطاني يتنافى مع التزامات اسرائيل بموجب خارطة الطريق ومع القانون الدولي".
وتوقفت محادثات السلام التي بدأت في نوفمبر/تشرين الثاني بوساطة الولايات المتحدة بسبب الخلاف على البناء في المستوطنات والهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس. وتهدف المحادثات للتوصل لاتفاق بشأن اقامة دولة فلسطينية قبل ان يترك الرئيس جورج بوش منصبه في يناير كانون الثاني.
وتدعو خارطة الطريق للسلام في الشرق الاوسط والتي كشف عنها للمرة الاولى في 2002 اسرائيل الى وقف جميع الانشطة الاستيطانية والفلسطينيين الى الحد من انشطة المسلحين.
وتشرف لجنة الوساطة الرباعية المعنية بالسلام في الشرق الاوسط على خارطة الطريق وتضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة.
وقال مارك ريجيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت الاحد ان قرار الموافقة على البناء اتخذ قبل هجوم يوم الخميس وانه يتماشى مع سياسة الحكومة بالبناء داخل التكتلات الاستيطانية الكبرى.
وعلى صعيد اخر قال السفير الليبي لدى الامم المتحدة جاد الله الطلحي للصحفيين انه ما زال يعمل على صياغة مشروع قرار لمجلس الامن وزعته ليبيا في وقت سابق هذا الشهر يدين العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة دون أن يشير للهجمات الصاروخية على اسرائيل.
وقال دبلوماسيون غربيون ان المشروع غير مقبول في هذا الوقت ويتعين تعديله لادانة الهجمات الصاروخية حتى يكون مقبولا للولايات المتحدة وأعضاء المجلس الاوروبيين.
وقال الطلحي انه يتابع انخفاض العنف في غزة الذي قال انه قد يكون له اثر على خطط ليبيا بشأن مشروع القرار.