دبي لم تعد مكانا مفضلا للعمال الهنود

العمال الهنود هم شريان البناء في دبي

دبي - قالت دورية ميدل ايست ايكونوميك دايجست (مييد) ان كثيرين من عمال البناء الهنود يفضلون عدم الحصول على وظائف في دبي لان دخلهم سيتاكل نتيجة ربط سعر صرف الدرهم بالدولار الاميركي الضعيف.

والعمالة القادمة من جنوب آسيا واساسا من الهند هي عصب صناعة البناء في دبي التي تشيد مجموعة جزر صناعية على شكل نخلة وتبنى ما تقول انه سيكون اعلى ناطحة سحاب في العالم في اطار مشروع برج دبي البالغ حجم استثماراته 20 مليار دولار.

ونقلت مييد عن سمير خصلة المدير التنفيذي لشركة ديناميك لخدمات العمالة قوله ان عمال البناء الهنود يتوقعون تحقيق دخل يساوي اربعة امثال ما يحققونه في الهند اذا انتقلوا للعمل في دبي قبل خمسة اعوام.

لكنه اضاف انه مع تراجع العملة الاميركية الى مستويات قياسية امام اليورو وسلة عملات رئيسية تقلص فارق الدخل الى 40 في المئة.

وقال ان هذا خفض حجم الاموال التي يستطيع معظم العمال المغتربين في دبي تحويله الى اوطانهم وقلص الميزة التنافسية للعمل في دبي.

ووفقا لمييد قال خصلة "معظم العمال الذين ياتون هنا للعمل في قطاع البناء لا يملكون اي مدخرات ويعيشون من راتب الى راتب."

واضاف "وحتى اي تراجع طفيف في الدرهم مقابل الروبية الهندية يمثل مشكلة بالنسبة لهم."

ونظم نحو 35 الف عامل في مشروع برج دبي احتجاجا على الاجور استمر عشرة ايام في نوفمبر/تشرين الثاني.