الجيش الأميركي يقنع غوغل بسحب خرائط من موقعها

واشنطن ـ من كريستين روبرتس
مشروع جبَّار رغم كل شيء

استجابت شركة غوغل البحثية على شبكة الانترنت إلى طلب وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" وسحبت بعض الصور والخرائط من خدمتها الخاصة بخرائط الشوارع لانها تشكل خطراً امنياً على القواعد العسكرية الاميركية.
وقال الجنرال جين رينورت القائد العسكري المسؤول عن الدفاع الداخلي ان البنتاغون تحدث مع المسؤولين في غوغل عن المخاطر وينتظر من الشركة التعاون في سحب بعض الصور والخرائط من الخدمة التي تعرف باسم "نظرة على الشارع".
وقال لاري يو المتحدث باسم غوغل "اتصل بنا الجيش واستجبنا لطلباته في الحالات التي أعرب فيها عن قلقه من هذه الصور".
وتدرس وزارة الدفاع الاميركية عدد الصور المتاحة الآن على الموقع ومنعت العاملين في غوغل من تصوير القواعد الاميركية بالفيديو.
وتقدم خدمة "نظرة على الشارع" صوراً للشوارع في 30 مدينة أميركية. ويمكن لمستخدم هذه الخدمة على الانترنت ان يستخدم فأرة الكمبيوتر ليسير في هذه الشوارع ويتفقد كل نواصيها.
وأصبح هذا الموقع محبباً بين سائقي السيارات الذين يخططون لرحلات في مناطق لا يعرفونها لكن هذه الخدمة أثارت ايضاً جدلاً بسبب قضية خصوصية الافراد الذين يظهرون دون علمهم في الافلام التي تصور هذه الشوارع.
ففي احدى الوقائع ظهر في الفيلم رجل وهو يخرج من ملهى للتعري في سان فرانسيسكو وفي واقعة أخرى امرأة وهي تأخذ حمام شمس.
وذهبت الشكاوى الى حد مطالبة أميركية لرفع صورة قطتها من الموقع وهو مطلب لم تستجب له غوغل.
اما الصور التي تثير قلق البنتاغون فمنها مشاهد لقواعد واجراءات الامن المتبعة عند بوَّاباتها.
وقال رينورت "انها تظهر فعلا مكان كل الحراس. وكيف ترتفع وتهبط كل المتاريس. وكيفيَّة الخروج والدخول الى المبنى".
وأضاف للصحفيين في مقر البنتاغون "أعتقد ان هذا يشكل خطراً أمنياً حقيقياً على منشآتنا العسكرية".