كيف يمكن ان تصنع رياضية ناجحة؟

الرياضة اداة للتغيير الاجتماعي

عمان - يجتمع مسؤولون وعدد من الرياضيين الفائزين بميداليات أولمبية على شاطئ البحر الميت غرب الاردن هذا الاسبوع للبحث في سبل الترويج لمشاركة المرأة في الرياضة، حسبما افاد المنظمون الجمعة.
ويبحث المشاركون في "المؤتمر العالمي الرابع للمرأة والرياضة" الذي تنظمه اللجنة الاولمبية الدولية اعتبارا من السبت على شاطئ البحر الميت (50 كلم غرب عمان)، كيف يمكن للنساء الرياضيات ان تكن نماذج يحتذى بها من قبل الفتيات.
ويشارك في المؤتمر الذي يعقد على مدى يومين اكثر من 500 من قادة الرياضة
من 150 دولة حول العالم بينهم جاك روج، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، وانيتا دي فرانتز و نوال المتوكل الحائزتان على ميداليات اولمبية.
وقال الامير فيصل بن الحسين شقيق العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني ورئيس اللجنة الاولمبية الاردنية، انه "ليس هناك وقت أفضل من الآن لمناقشة قضية المرأة والرياضة".
وحض الامير "الهيئات الرياضية العالمية على القيام بدور اكبر في الترويج لقضية مشاركة المرأة في الرياضة".
واضاف الامير فيصل عضو اللجنة الاولمبية الدولية للمرأة والرياضة، انه "رغم التقدم الكبير الذي حققناه في السنوات القليلة الماضية، بامكاننا جميعا ان نقوم بالمزيد سواء على الصعيد الشخصي او على مستوى الفرق او كمنظمات رياضية".
وقال ان "افضل رياضيينا واكثرهم موهبة (في الاردن) هم من النساء ورغم ان اعدادهن تتزايد سنة تلو الأخرى، يتحتم علينا ان نستمر في العمل الى ان يتم القضاء على كافة اشكال التمييز بين الرجال والنساء سواء كان ذلك في مكان العمل او في الملعب الرياضي".
ويبحث المؤتمر تحت عنوان "الرياضة كاداة للتغيير الاجتماعي" كذلك في كيفية التعامل مع مرض نقص المناعة المكتسبة من خلال الرياضة وكيف تحدد الثقافة قدرة المرأة على ممارسة الرياضة.
وفي الكويت انطلقت الدورة الخليجية الاولى لرياضة المرأة بمشاركة خمس دول خليجية ممثلة بفرق دول الامارات والبحرين وعمان وقطر والكويت حيث ستتنافس في العاب كرة السلة وكرة الطاولة والتايكوندو والرماية اضافة الى العاب القوى للاصحاء والمعاقين وتستمر منافساتها سبعة ايام.