ثلث ضوء الشمس في اول سباق ليلي لـ'موتو جي بي' بقطر

الدوحة
قطر تخلص الدراجين من حر النهار

تتجه الانظار الاحد الى حلبة "لوسيل" القطرية التي تحتضن اول سباق ليلي في العالم في الجولة الاولى لبطولة العالم للدراجات النارية "موتو جي بي" لعام 2008.
واذا كان الهدف قبل اعوام تمثل بتشييد حلبة قادرة على احتضان احدى جولات بطولة العالم للدراجات النارية، ثم باستضافة اول سباق عام 2004، فان التحدي انتقل الى تجربة نوعية باقامة اول سباق في العالم تحت الاضواء الكاشفة.
وانتقلت عدوى التجربة القطرية باقامة سباق ليلي ايضا الى بطولة العالم لسيارات الفئة الاولى (فورمولا واحد)، حيث ستحذو سنغافورة حذو قطر لانها ستستضيف سباقا ليليا ايضا بعد نحو ستة اشهر، كما تضغط الشركة الراعية لهذه البطولة لاقامة سباق ليلي آخر في استراليا لمعالجة الفارق في التوقيت مع مختلف دول العالم.
وتبلغ كلفة انارة مسار حلبة "لوسيل" البالغ 5.4 كلم 15 مليون دولار حسب رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية ناصر بن خليفة العطية، الذي اكد انه "سيتم نشر 1200 عامود تحمل 3500 ضوء تحرك باشعة الليزر منها العامودي ومنها الافقي ما يؤدي الى انكسار قوة الاضواء لابعاد تأثيرها عن الدراجين".
وستبلغ القدرة الضوئية في الحلبة 10 ميغاوات اي نحو 1200 وحدة ضوئية، مع ان القدرة الضوئية للشمس على ارض الحلبة تبلغ نحو 5000 وحدة ضوئية، اي ان نظام الانارة فيها سيكون بحجم ثلث طاقة الشمس.
ويزداد الاهتمام بالرياضات الميكانيكية في المنطقة الخليجية التي باتت قبلة لاهم النشاطات فيها، فمنذ عام 2004 ايضا والبحرين تستضيف احدى جولات بطولة العالم للفورمولا واحد على حلبة البحرين الدولية في منطقة صخير، وستنضم العاصمة الاماراتية ابو ظبي الى ركب المدن التي ستحتضن احدى جولات بطولة العالم للفورمولا واحد ايضا بدءا من عام 2009.
ويبدأ الاردن هذا العام باستضافة احدى جولات بطولة العالم للراليات ايضا.
وفضلا عن احد سباقات بطولة العالم للموتو جي بي، تشهد حلبة "لوسيل" ايضا سباقات في بطولة العالم للسوبر بايك والموتور سبورت والتحمل.
وستحظى الحلبة القطرية بشرف اقامة الجولة الافتتاحية للدراجات النارية للعام الثاني على التوالي، بعد ان كانت هذه الجولة حكرا على الدول الاوروبية.
وتابع العطية "لم يفكر احد في السابق بالسباقات الليلية ولكننا بدأنا التفكير بها عام 2005 وطرحنا الموضوع على كارميلو ايزابيليتا (رئيس الدورنا، الشركة المنظمة لبطولة العالم)، ثم بدأنا بحثه مع الشركات المتخصصة في الانارة بالتنسيق مع الدورنا طبعا".
وتابع "عملنا على تلبية شروط الدورنا وهي توفير عنصر الامان وعدم ترك آثار للظل (ظل السائقين والدراجات على ارض الحلبة)، فضلا عن تأمين افضل سبل للتصوير التلفزيوني".
وتحدث العطية عن "فوائد كثيرة للحلبة من اقامة السباقات الليلة منها زيادة حجم النشاطات والسباقات على مدار السنة، وان عدد متابعي السباقات (..) عبر العالم سيزداد ما سيوفر تغطية تلفزيونية اوسع".
واعرب رئيس الدورنا الاسباني كارميلو ايزابيليتا "عن اعجابه بما تحقق في قطر"، مشيرا الى ان "كل ما يتم طلبه يجري تنفيذه في قطر وخير دليل اقامة هذا السباق الليلي".
واضاف "كان ارتفاع درجات الحرارة من اهم المعوقات التي تؤثر على السباقات في قطر، لكنها ستكون ملائمة جدا الان بعد ان تم تجهيز الحلبة بالانارة لاقامة السباقات الليلية"، مشيرا الى ان "الاتحاد القطري قام بعمل جيد في هذا الخصوص".
من جهته، قال نائب رئيس الاتحاد الدولي للدراجات النارية البلجيكيي كلود رانيس "ان الاتحاد الدولي فخور جدا لان قطر ستستضيف اول سباق ليلي، اعتقدنا في السابق انها فكرة مستحيلة لكننا الان نشكر قطر على جعلها واقعا".
واجرى السائقون اختبارات عدة تحت الاضواء الكاشفة للحلبة واعربوا عن اعجابهم بما تحقق وعن حماستهم في الوقت ذاته لتجربة جديدة في البطولة، معتبرين ان امورا كثيرة ستختلف الان بدءا من الاطارات التي يجب استعمالها وصولا الى الانخفاض في معدل درجات الحرارة اثناء الليل.
ستونر يسعى للاحتفاظ باللقب يسعى الاسترالي كايسي ستونر بطل العالم في فئة الموتو جي بي في العام الماضي الى تكرار انجازه خصوصا انه اعرب عن ارتياح لنتائج التجارب الليلية التي قام بها فريقه في لوسيل.
وسيكون التنافس مثيرا بين ستونر والايطالي الشهير فالنتينو روسي بطل العالم خمس مرات الذي يأمل في استعادة اللقب بعد أن ذهب الى الاميركي نيكي هايدن عام 2006 وستونر في العام الماضي.
وانتزع هايدن اللقب من روسي في العام قبل الماضي في الجولة الاخيرة على حلبة فالنسيا الاسبانية بعد ان ارتكب الايطالي خطأ فادحا حين فقد السيطرة على دراجته ما سمح للاميركي بالحلول ثالثا في السباق وخطف اللقب.
وكانت الاثارة على الموعد بين ستونر وروسي في سباق جائزة قطر الكبرى الاخير حيث تناوبا على الصدارة الى ان حسم الاسترالي المواجهة بفارق نحو ثلاث ثوان.
يذكر ان روسي كان فاز بسباق قطر في عامي 2005 و2006، في حين ذهب السباق الاول عام 2004 الى الاسباني سيتي خيبرناو.
وكان الايطالي الملقب بـ"الدكتور" نجح في الفوز بالجولة الافتتاحية من بطولة العالم منذ عام 2000 حتى 2006، ولذلك فانه يهدف الى استعادة زمام المبادرة منذ البداية املا في انهاء البطولة في المركز الاول هذه المرة.
ويعتبر روسي من اشهر الاسماء في تاريخ رياضة الدراجات النارية حيث كان اصغر دراج يفوز بلقب الفئات الثلاث سابقا قبل ان يتم تعديل قوة المحركات وهي 125 و250 و500 سم مكعب.
لكن ستونر (22 عاما) اثبت بأنه لا يقل شأنا حتى الان وانه يسير على الطريق ذاته اذ انه تنقل ايضا بين فئات 125 و250 سم مكعب وذاق طعم الفوز فيهما قبل ان يخوض تجربة البطولة الاهم في الموتو جي بي بدءا من عام 2006، فنافس بقوة في الموسم الاول، ثم توج بطلا في الثاني، وسيكون الموسم الحالي محكا رئيسيا له لتأكيد نجوميته.
ويشبه كثيرون ستونر بمواطنه الاسطورة مايكل دوهان الذي نال اللقب العالمي خمس مرات اعوام متتالية من 1994 حتى 1998.
ويأمل كل من الياباني ايوما هيروشي والمجري غابور تالماتشي ايضا في الاحتفاظ بلقبيهما في فئتي 250 و125 سم مكعب على التوالي.
وفي سباق العام الماضي، فاز الاسباني خورخي لورنزو (ابريليا) في فئة 250 سم مكعب، ومواطنه هكتور فاوبل الذي يقود الفريق ذاته بفئة 125 سم مكعب.