موصل سبورت: ولادة عسيرة

الموصل (العراق)
صحافة تعاني من نكبات

ولد العدد الاول من مجلة "موصل سبورت" الرياضية الشهرية التي أصدرتها مديرية شباب ورياضة نينوى.
وحمل الغلاف صورة اللاعب العراقي يونس محمود كما حملت الصفحات الداخلية اخبارا رياضية ولقاءات لرياضيي المحافظة.
وقال رئيس التحرير رائد محمد نجيب في افتتاحيته "ان هذا العدد الاول صدر لتكتحل عيون رياضيي الموصل بها" مضيفا ان المجلة "ولدت من رحم المعاناة بعد مخاض عسير لصحافة الموصل الرياضية ولتكون موصل سبورت منبرا حراً لكل الأقلام الشريفة المحبة للعراق وأهله."
وقال سامر الياس مدير التحرير ان المجلة هي "محاولة تبدو حثيثة في هذا المجال الرياضي فهي تصب من اجل تسليط الأضواء على أبرز رواد الرياضة الموصلية ممن أغفلهم الزمن وبات علينا ان نستعيد دقائقه لكي نرصد يوميات الرواد ونتعرف على مواقعهم وافعالهم اليومية."
واضاف "كثير منهم يتلظى تحت واقعه المر بل الأغلب الأعم منهم بات يتجرع مرارة الزمن القاسي الذي دفع بهم الى كواليس مظلمة بعد ان كانوا نجوم النهار والليل من يوميات المدينة التي اختارتهم ليكونوا ممثلين لها في سوح الرياضة."
وقال سكرتير التحرير جرجيس العطوان ان "هذا الانجاز لم يأت بضربة حظ او صدف محضة وانما جاء نتيجة لحركة رياضية دؤوبة ومشوار طويل من العطاء، ونتيجة منطقية لرياضة موصلية شبه غائبة اعلامياً رغم وجودها الفاعل على الارض."
واضاف "الاعلام الرياضي في الموصل يكاد يكون محصورا في سطور ضمن صفحات يتيمة تصدرها الصحف، وحتى هذه السطور في تلك الصفحات تعاني من نكبات ونكسات لان هذه الصحف اما ان تكون متذبذبة في صدورها فتظهر تارة وتختفي تارة اخرى، وما انتظم منها لا يمر على الرياضة المحلية الا مرور الكرام."
وتعاني الرياضة في العراق بعد سنوات طويلة من الحظر الدولي والحرب والعنف الذي لف البلاد، مما انعكس على وضع الصحافة الرياضية بشكل عام. الموصل (العراق) – وليد مال الله