منتدى 'أميركا والعالم الإسلامي' بالدوحة يستضيف كرزاي والرويني وأولبرايت

دور الإعلام في زيادة الوعي

الدوحة ـ تُشارك الإعلامية نشوة الرويني، مدير مهرجان الشرق الاوسط السينمائي الدولي، والمدير التنفيذي لشركة بيراميديا، في منتدى "أميركا والعالم الإسلامي" الخامس الذي تنظمه وزارة الخارجية القطرية ومركز سابان لسياسات الشرق الأوسط بمعهد بروكينغز الأميركي التابع لمؤسسة بروكينغز التي أنشئت قبل 90 سنة، وهي منظمة مستقلة غير ربحية وتهتم بالحلول السياسية، وتستضيفه العاصمة القطرية الدوحة، ويُعقد في فندق "ريتز كارلتون" بالدوحة خلال الفترة من 16 إلى 18 من شهر فبراير/شباط الحالي.
وتتحدث نشوة الرويني في عدد من الدورات التي ستُعقد خلال ثلاثة أيام، وتشمل ورش عمل ثقافية عن رفع إمكانيات الفنون، وتُناقش كيفية تحقيق أقصى قدر من تكنولوجيا النشر والتوزيع، وكيفية ترويج المشروعات الثقافية في المنطقة.
ويستضيف المنتدى عددا من المتحدثين، من أصحاب الخبرة في هذا المجال من جميع دول العالم ومنهم: جون اسبوسيتو من جامعة جورج تاون، وفرانسيس فوكوياما، وبول نيتز من كلية الدراسات الدولية المتقدمة، وحامد كرزاي رئيس جمهورية أفغانستان، ومادلين أولبرايت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة.
يذكر أن المنتدى أنشيء ليجمع القادة في مختلف المجالات السياسية، والتجارية، والإعلامية، والأكاديمية، من مختلف أنحاء العالم الإسلامي والأميركي، في قائمة تضم أعضاء اللجنة وعددا من المشاركين في المنتدى، والذي يفوق عددهم المائة متخصص.
ويطرح المنتدى عدداً من القضايا الخاصة بالعلاقة بين الولايات المتحدة الأميركية والعالم الإسلامي، وكيفية تعزيز التعاون المشترك بين المنطقتين.
وعن مشاركتها في المنتدى تقول الإعلامية نشوة الرويني "أعتقد أن منتدى "أميركا والعالم الإسلامي" عبر دوراته الماضية أستطاع أن يخلق بيئة أفضل وأكثر صحية في علاقات الولايات المتحدة مع العالم الإسلامي، وناقش قضايا هامة مثل العملية السلمية في الشرق الأوسط، إضافة إلى الأمن والاستقرار والتنمية والإصلاح والتكنولوجيا ودور الإعلام في زيادة الوعي، وغيرها من القضايا التي تفرض نفسها بقوة على عالمنا."
وتضيف "عالج المنتدى قضايا إحلال الديموقراطية في العالم الإسلامي، وأصبح يمثل أحد أهم المنابر التي تسعى إلى تقليل الفجوة بين العالمين، والتوصل إلى حوار مشترك من أجل بناء جسر لمناقشة وبحث القضايا الحيوية التي تعني الولايات المتحدة الأميركية والعالم الإسلامي."