ارتفاع درجات الحرارة سيقتل الآلاف في بريطانيا

بسبب زيادة انبعاثات الكربون من انشطة الانسان

لندن - قال تقرير الثلاثاء ان هناك احتمالا بنسبة 25 في المئة في أن تضرب موجة حارة حادة انكلترا وتودي بحياة أكثر من 6 الاف شخص قبل 2017 اذا لم تتخذ اجراءات للتغلب على الاثار الصحية للتغيرات المناخية.

وقدر التقرير المقدم الي وزارة الصحة البريطانية ان اكثر من 3 ألاف شخص قد يموتون في موجة صيفية شديدة الحرارة في جنوب شرق انكلترا مع وفاة عدد أكبر من الاشخاص لاسباب تتعلق بالحرارة اثناء الصيف.

وقال التقرير انه حتى 2012 عندما تستضيف لندن دورة الالعاب الاوليمية الصيفية ستكون احتمالات وفاة الالاف في حرارة الصيف سنويا واحدا في الاربعين وان الافا اخرين قد يموتون سنويا نتيجة لاثار ظاهرة الاحتباس الحراري وتلوث الهواء.

وقال التقرير "بلغة التفكير التقليدي بشأن المخاطر الصحية فان خطر واحد في الاربعين يعد كبيرا."

وتوفي عشرات الالاف في ارجاء اوروبا في موجة حارة في صيف 2003 وكان بينهم أكثر من 14 ألفا في فرنسا لكن حتى الان فان الناس الذين يعيشون في بريطانيا يتكيفون مع ارتفاع درجات الحرارة.

وعلى الرغم من توقع زيادة الوفيات خلال الصيف سيموت عدد اقل من الناس في بريطانيا نتيجة للاحوال الجوية الباردة في الشتاء بينما ترتفع درجات الحرارة في العالم بسبب زيادة انبعاثات الكربون من انشطة الانسان.

واعيد اصدار التقرير وهو تحديث لدراسة اجريت في عام 2002 في نفس اليوم الذي قال فيه رئيس بلدية لندن ان ملاك السيارات الاكثر تلويثا للبيئة سيتعين عليهم أن يدفعوا 25 جنيها استرلينيا (48.77 دولار) يوميا لقيادتها في وسط المدينة في اجراء يهدف الى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.