طالباني: تشكيل وزاري وشيك في العراق لا يخضع للمحاصصة الطائفية

طالباني: تشكيل حكومي او اصلاح وزاري

النجف (العراق) - اعلن الرئيس العراقي جلال طالباني السبت عن ابرام اتفاق سياسي لتشكيل حكومة جديدة بقيادة رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي لا تخضع الى "المحاصصة الطائفية".
وقال طالباني في مؤتمر صحافي عقده في مؤسسة شهيد المحراب في النجف بعد زيارته للمرجع الديني الكبير علي السيستاني "هناك محاولة لتشكيل حكومة جديدة برئاسة المالكي بناء على اتفاق سياسي ابرم خلال الاسبوع الماضي".
واضاف ان "المالكي طلب التعرف على موقف الكتل بخصوص التشكيل الوزاري الجديد الذي لن يكون على اساس المحاصصة"، مشيرا الى امكانية تقليص عدد الحقائب الوزارية.
واكد انه "اذا لم يحصل اتفاق على التشكيل الوزاري من قبل الكتل السياسية سنلجأ الى اصلاح وزاري يقوم على اساس ترشيق (تقليص) الوزارات واختيار العناصر الكفؤة".
يشار الى ان الخلافات السياسية بين الكتل السياسية القت بظلالها على الحكومة ما اسفر عن انسحاب نحو 15 وزيرا من الحكومة المكونة من 37 وزيرا، كان اخرها انسحاب وزراء جبهة التوافق الخمسة ووزراء التيار الصدري.
ووصل الطالباني السبت الى النجف وتم استقباله رسميا في القاعدة العسكرية وتوجه مباشرة لزيارة مرقد الامام علي والمرجع السيستاني.
وقال الرئيس العراقي حول زيارته للنجف ان "زيارتي للنجف تاتي في اطار التشاورات للحصول على ارشاد المرجعية فيما يخص التشكيل الوزاري الجديد".
واضاف ان الحكومة "تحتاج الى ارشادهم ودعمهم ونسعى معهم لما فيه خدمة العراقيين".
وتضم المدينة القديمة وسط النجف بالاضافة لمرقد الامام علي، مقار المراجع الشيعية الاربعة وابرزهم المرجع الشيعي الكبير اية الله علي السيستاني.
وكان الرئيس العراقي قام بزيارة الى مدينة كركوك (255 كم شمال بغداد) قبل اسبوع استمرت لعدة ايام التقى فيها مسؤولين من الاكراد والتركمان والعرب في محاولة لازالة التوتر الحاصل في هذه المدينة المتنازع عليها.