المغرب: 'او ريفوار' ميشيل

خيبة أمل قديمة ـ جديدة

الرباط ـ استغنى الاتحاد المغربي لكرة القدم عن خدمات المدرب الفرنسي هنري ميشيل بعد خروج المنتخب من الدور الاول لكأس امم افريقيا في غانا 2008 التي تختتم الاحد المقبل.
وذكر الاتحاد المغربي في بيان اصدره الخميس "قرَّرنا فك العقد الذي يربطنا بالمدرب الفرنسي بسبب غياب النتائج (الجيدة) وتصرفه غير الرياضي خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في 31 كانون الثاني/يناير بعد عودة المنتخب الوطني من غانا".
وكان ميشيل عاد لاستلام مهام الاشراف على المنتخب المغربي في 16 آب/اغسطس الماضي بدلا من محمد فاخر، بعدما كان اشرف عليه من عام 1996 الى عام 2000.
واستلم ميشيل مهامه الجديدة-القديمة في الاول من ايلول/سبتمبر الماضي بهدف قيادة المنتخب في نهائيات غانا 2008، الا ان كابوس نسخة عام 2000 تكرر مع المدرب الفرنسي الذي اقيل من منصبه مع المنتخب المغربي مباشرة بعد النتائج المخيبة التي حققها الاخير في كأس امم افريقيا عام 2000 في غانا ونيجيريا عندما خرج من الدور الأول ايضاً.
وطالبت لجنة برلمانية الاربعاء من وزيرة الرياضة نوال المتوكِّل ان تعطي توضيحات حول اسباب خروج المنتخب، فيما رأت الصحف المحلية ان ميشيل يتحمل المسؤولية الكاملة حول خيبة المغرب الذي استهل مشواره في البطولة القارية بفوز ساحق على ناميبيا (5-1) قبل ان ينتكس امام غينيا (2-3) والمضيفة غاما (صفر-2) ويودع من الدور الاول.