جمعية عراقية: الأجهزة الأمنية العراقية تعتدي على الصحافيين

متاعب تلاحق رجال مهنة المتاعب في العراق

بغداد - رصدت جمعية اهلية عراقية عددا من الانتهاكات التي يمارسها عناصر الاجهزة الامنية ضد الصحافيين، وطالبت رئيس الوزراء بالتدخل من خلال ايجاد صيغة قانونية "ملزمة ومحاسبة كل من يعتدي" على الاعلاميين وحريتهم.
وعدد "مرصد الحريات الصحافية" في العراق الثلاثاء "انتهاكات اخرها تعرض مراسل تلفزيون السماوة (جنوب) علي عبد الكريم والمصور سلام الظالمي للضرب المبرح والاهانات من قبل سرية انضباط تابعة لوزارة الداخلية" في الملعب الرياضي لمحافظة المثنى".
وعزا المرصد السبب الى "تصوير عناصر من الشرطة خلال قيامهم بضرب الجماهير الرياضية على مدرجات الملعب".
والسماوة (275 كلم جنوب بغداد) كبرى مدن محافظة المثنى.
وتابع المرصد ان "قوة من الشرطة في قضاء بلدروز (محافظة ديالى) اعتقلت الزميلة وسن الدليمي مراسلة قناة دجلة وزميلها المصور عدنان قادر اثناء تغطيتهما نشاطات في القضاء بعد تعرضهم الى الاهانة والضرب".
واكد ان "قادر اصيب بجروح نقل على اثرها الى مستشفى بلدروز في حين اطلق سراح الدليمي بعد ساعات اثر تدخل مسؤولين في مجلس محافظة ديالى" وكبرى مدنها بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد).
وندد المرصد بـ"ازدياد الانتهاكات التي تمارسها (…) اجهزة امنية" مطالبا رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"التدخل لانهائها من خلال ايجاد صيغة قانونية تلزم الاجهزة الامنية عدم التعرض للصحافيين اثناء ممارسة عملهم ومحاسبة كل من يعتدي عليهم".
من جهتها، دعت "المجموعة العراقية للسلامة الاعلامية" التي تعنى بحماية الصحافيين الى اطلاق الصحافي جاسم الشاماني الذي اعتقل قبل اكثر من 20 يوما.
وافاد بيان بثه الموقع الالكتروني للمجموعة "وزارة الدفاع الاسراع في اطلاق سراح الزميل في صحيفة المشرق جاسم الشاماني".