السجن ثمن فنجان القهوة 'المختلط' في السعودية

وما زال زميلها السوري في السجن

الرياض ـ افادت صحيفة "اراب نيوز" السعودية الناطقة بالانكليزية ان سيدة اعمال سعودية ادخلت السجن في الرياض لعدة ساعات بعد ان ضبطتها هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي تتناول فنجان قهوة مع زميل لها في احد فروع سلسلة ستارباكس الاميركية.
وروت يارا (40 عاماً)، وهي شريكة ومستشارة مالية في شركة مقرها جدة (غرباً) انها قدمت الى الرياض لزيارة مكتب الشركة فيها وقبيل وصولها، ابلغها زميلها، وهو مواطن سوري يعمل محللاً اقتصادياً، ان الكهرباء مقطوعة في المكتب وان الجهات المعنية تقوم باصلاح العطل.
وقرر الزميلان تناول القهوة في مقهى ستارباكس الواقع اسفل مبنى المكتب، وذلك في قسم العائلات كونه القسم الوحيد الذي يمكن لشخصين من جنسين مختلفين الجلوس فيه، وسط تساهل غير معلن في تطبيق قواعد الفصل التام بين الرجال والنساء الذين لا صلة قرابة قوية بينهم.
وبينما كانا يناقشان اموراً تتعلق بالعمل، دخل الى المقهى عنصر من هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر (المطاوعة) واجبرها على الركوب في سيارة اجرة قبل ان تجبر على الانتقال الى الجزء الخلفي من سيارة دفع رباعي ضخمة تابعة للهيئة.
واجبرت يارا بحسب روايتها للصحيفة على توقيع اقرار بانها كانت في خلوة غير شرعية، ومنعت من الاتصال بزوجها في جدة، ونقلت الى سجن للنساء في الرياض حيث امضت بعض ساعات الى ان علم زوجها بالامر وتدخل لاطلاق سراحها.
ووجه اعضاء في الهيئة تأنيباً شديداً ليارا معتبرين ان ما ارتكبته خطأ كبير، كما قيل لها ان زوجها "ليس انسان جيداً" لتركها تقوم بما قامت به.
اما زميلها السوري فكان ما يزال في السجن حتى نشر هذا الخبر في الصحيفة السعودية.
ولا يسمح في السعودية للنساء بقيادة السيارات او الخروج من منازلهن بدون تغطية اجسادهن من الراس حتى القدمين، او السفر من دون اذن ازواجهن او الاكل في المطاعم بمفردهن.
وقدمت الامم المتحدة في تقرير صدر الجمعة حصيلة قاتمة لوضع المرأة في السعودية وطلبت من المملكة ان تدرج في قوانينها مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة.