أهم الولايات الأميركية المشتركة في سباق 'الثلاثاء الكبير'

امتحان عسير امام المرشحين للرئاسة الاميركية

واشنطن - تنظم اكثر من عشرين ولاية اميركية عمليات اقتراع الثلاثاء في محطة اساسية من آلية تعيين مرشحي الحزبين الديموقراطي والجمهورية للسباق الى البيت الابيض. في ما يلي ابرز هذه الولايات:

- كاليفورنيا: الولاية الاكثر ثراء والاكبر عددا سكانيا وهي التي ستقدم اكبر عدد من المندوبين الى المؤتمرين الجمهوري والديموقراطي.
ودعي اكثر من 15 مليون ناخب فيها للادلاء باصواتهم. والرهان الديموقراطي فيها يقوم على 441 مندوبا سيتوزعون على قاعدة نسبية. اما من الجانب الجمهوري، فان الانتخابات التمهيدية ستعطي الفائز اصوات 173 مندوبا.
ويرجح فوز هيلاري كلينتون من الجانب الديموقراطي وجون ماكين من الجانب الجمهوري. وتعتبر كاليفورنيا معقلا ديموقراطيا مع انها اختارت حاكما جمهوريا هو ارنولد شوارزنيغر الخارج عن الانماط المعروفة. ويتحدر اكثر من 30% من سكانها من اميركا اللاتينية وسيكون وزنهم حاسما من الجانب الديموقراطي.

- نيويورك: نيويورك هي معقل هيلاري كلينتون التي تمثلها في مجلس الشيوخ. والسناتورة عن نيويورك هي الاوفر حظا للفوز بفارق كبير في هذه الولاية التي سترسل 281 مندوبا الى المؤتمر الديموقراطي، غير ان باراك اوباما قد يحظى باصوات عدد منهم عملا بالقاعدة النسبية.
اما من الجانب الجمهوري، فيسجل ماكين المدعوم من عمدة نيويورك السابق رودولف جولياني تقدما كبيرا على خصمه الرئيسي ميت رومني. والفائز الجمهوري في هذه الولاية سيحصل على كامل اصوات مندوبيها الـ101 الى المؤتمر الجمهوري.

- ماساتشوستس: احدى الولايات التي لم يحسم فيها السباق بعد بصورة تامة. ويحظى باراك اوباما فيها بدعم الحاكم ديفال باتريك والسناتورين الفدراليين جون كيري وادوارد كينيدي.
غير ان ذلك قد لا يكون كافيا للتفوق على كلينتون التي يرجح فوزها. ومن الجانب الجمهوري، يعول رومني على شعبيته كحاكم سابق لهذه الولاية بين 1991 و2007 للتفوق على ماكين.
وتجري عملية الاقتراع لتعيين 121 مندوبا ديموقراطيا و43 مندوبا جمهوريا يتوزعون من الجانبين على قاعدة النسبية. والانتخابات التمهيدية الديموقراطية والجمهورية مفتوحة على الناخبين "المستقلين".

- نيوجرزي: يرجح فوز كلينتون في هذا المعقل الديموقراطي المجاور لولاية نيويورك والذي تحظى فيه بدعم الحاكم جون كورزين.
وستعين هذه الولاية ما لا يقل عن 127 مندوبا ديموقراطيا على اساس النسبية. وبين الجمهوريين، يرجح فوز ماكين الذي سيفيد كما في نيويورك من دعم جولياني للفوز بكامل اصوات المندوبين الـ52 عن هذه الولاية.

- ايلينوي: يتوقع اوباما الفوز في هذه الولاية التي يمثلها في مجلس الشيوخ منذ 2005، غير ان المنافسة تبدو شديدة مع كلينتون التي ولدت فيها قبل اكثر من ستين عاما.
ودعي اكثر من سبعة ملايين ناخب للمشاركة في عملية الاقتراع لتعيين 185 مندوبا ديموقراطيا و70 مندوبا جمهوريا يتوزعون على قاعدة النسبية من الطرفين. كما يتوقع ان تكون المنافسة على اشدها بين الجمهوريين.

- جورجيا: يتوقع فوز اوباما في هذه الولاية مثلما فاز في كارولاينا الجنوبية وهو يسجل فيها تقدما كبيرا على منافسته ويتوقع ان يحظى بغالبية اصوات المجموعة السوداء الكبيرة فيها. وسترسل جورجيا 103 مندوبين الى المؤتمر الديموقراطي.
وبين الجمهوريين، يعتبر حاكم اركنسو السابق مايك هاكابي الاوفر حظا في هذه الولاية المحافظة جدا ما سيسمح له بكسب اصوات مندوبيها الـ72. واذا تحققت توقعات استطلاعات الرأي، فقد يشكل ذلك ضربة قاسية لرومني الذي ينافس هاكابي على الناخبين ذاتهم.

- ميسوري: تحتل هذه الولاية التي لا تصنف تماما في الجنوب ولا في الوسط الاميركي وتضم مساحات ريفية توازي مساحات المدن، موقعا فريدا لا يشبه موقع اي ولاية اخرى.
ومن الجانب الجمهوري، فان ناخبي جون ادواردز الذي انسحب من السباق هم الذين سيرجحون الكفة لصالحة اي من كلينتون او اوباما.
وفي المقابل الاخر، فان المنافسة شديدة بين مايك هاكابي وجون ماكين بحسب استطلاعات الرأي. وسترسل ميسوري الى المؤتمر الديموقراطي 88 مندوبا يتوزعون نسبيا على المرشحين والى المؤتمر الجمهوري 58 مندوبا تذهب اصواتهم جميعا الى المرشح الفائز.
واختارت ميسوري على الدوام منذ قرن الفائز في الانتخابات الرئاسية باستثناء انتخابات 1956.