اوباما وكلينتون 'راس براس'

هارتفورد (الولايات المتحدة) - من شارلوت راب
اوباما: انا موجود هنا لان شخصا اعطاني الامل

سجل المرشحان الديموقراطيان باراك اوباما وهيلاري كلينتون تعادلا في استطلاعات الرأي قبيل انطلاق الانتخابات التمهيدية على الصعيد الوطني ضمن "الثلاثاء الكبير" فيما بدا الجمهوري جون ماكين واثقا من الفوز.
ومن اجل نيل ترشيح الديموقراطيين والجمهوريين للانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، تجري انتخابات تمهيدية او مجالس ناخبين الثلاثاء في حوالى نصف الولايات الاميركية اي 24 ولاية.
وهي المرة الاولى التي يصوت فيها مثل هذا العدد من الولايات لاختيار المندوبين لمؤتمري الحزبين في الوقت نفسه.
وبحسب استطلاع للرأي اجرته مؤسسة غالوب ونشرته الاثنين صحيفة "يو.اس.ايه توداي" حصل سناتور ايلينوي (45 عاما) الذي يطمح لان يكون اول رئيس اميركي اسود على 44% من نوايا التصويت مقابل 45% لهيلاري كلينتون (60 عاما) على المستوى الوطني مع هامش خطا بنحو 3%.
واشار استطلاع اخر لجامعة كينيبياك الى ان باراك اوباما يحقق نقاطا في نيويورك (39% مقابل 53% لكلينتون) وفي نيوجيرزي (48% مقابل 43%).
وبقي الترقب شديدا في كاليفورنيا (غرب) حيث اظهر استطلاع اجراه معهد فيلد ان هيلاري كلينتون نالت 36% من الاصوات مقابل 34% لاوباما.
وقامت كلينتون التي بدا عليها التعب من نقص النوم، بحملة الاثنين في كونيكتيكت وماساتشوستس (شمال شرق) وتاثرت جدا الى حد ان ذرفت الدموع في جامعة يال حيث درست في السبعينيات من القرن الماضي.
اما باراك اوباما الذي قام بحملة في المنطقة نفسها فقد نال دعم الممثل روبرت دو نيرو خلال تجمع انتخابي في نيوجيرزي، احد معاقل كلينتون. وقال الممثل الاميركي "انا موجود هنا لان شخصا اعطاني الامل والالهام وجعلني اعتقد بانه يمكننا تغيير الامور".
وبعد ذلك ظهر باراك اوباما امام حشد تجمع في ملعب رياضي يضم حوالى 15 الف مقعد في هارتفورد (كونيكتيكت، شمال شرق).
وقاطعت الحشود خطاب اوباما اكثر من مرة للتصفيق. واكد اوباما مرة جديدة انه سيكون الافضل للفوز في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر.
وانهى باراك اوباما وهيلاري كلينتون يومهما بالظهور عبر النشرات المتلفزة المسائية. وردا على سؤال حول زوجها بيل كلينتون من قبل المقدم التلفزيوني الذي يحظى بشعبية كبرى ديفيد ليترمان، اكدت السيدة الاميركية الاولى سابقا انه في حال انتخبت رئيسة للولايات المتحدة فستكون هي من تدير الامور.
واذا كان الترقب الشديد يسود حملة الديموقراطيين، فان معهدي استطلاع اظهرا في المقابل ان المرشح الجمهوري جون ماكين سناتور اريزونا البالغ من العمر 71 عاما يتقدم بفارق 20 نقطة على حاكم ماساتشوستس السابق ميت رومني (60 عاما).
وقال ماكين في بوسطن (ماساشوستس، شمال شرق) معقل منافسه "نعتقد اننا سنكون قادرين على الفوز" بترشيح الجمهوريين الثلاثاء، مضيفا "انا شديد التفاؤل".
وتصوت 24 ولاية الثلاثاء. وهذه الانتخابات التمهيدية ومجالس الناخبين هدفها اختيار المندوبين لمؤتمري الحزبين الجمهوري والديموقراطي حين يختار كل حزب رسميا مرشحه للانتخابات الرئاسية التي تجري في 4 تشرين الثاني/نوفمبر.
ويتقاسم كلينتون واوباما حسب النظام النسبي اصوات المندوبين التي تمنح في كل ولاية فيما من جانب الجمهوريين فان النظام المعتمد حاليا يمنح كل اصوات المندوبين للمرشح الذي يحل اولا.
ويستوجب الفوز بالترشيح الديموقراطي الحصول على اصوات ما لا يقل عن 2025 مندوبا من اصل 4049 سيشاركون في المؤتمر الديموقراطي، وسيعين منهم 2084 الثلاثاء.
اما من الجانب الجمهوري، فمن الضروري الحصول على اصوات 1191 مندوبا من اصل 2380 سيشاركون في مؤتمر الحزب، وسيتم اختيار 1081 منهم الثلاثاء.