الثلاثاء الكبير: اميركا أمام الامتحان

كلينتون أم أوباما؟ ماكين أم رومني؟

واشنطن ـ يشارك حوالي نصف الولايات الاميركية الثلاثاء في اختيار المرشحين الجمهوري والديموقراطي الى الانتخابات الرئاسة في تشرين الثاني/نوفمبر، مع غموض اساسي: من سيخرج منتصراً من المنافسة الديموقراطية، هيلاري كلينتون ام باراك اوباما؟
ولدى الجمهوريين، يبدو سناتور اريزونا جون ماكين الاوفر حظاً امام منافس واحد هو الحاكم السابق لمساشوستس ميت رومني.
والرئيس المقبل للولايات المتحدة سيكون واحداً من هؤلاء الاربعة.
فهيلاري كلينتون قد تصبح أول امرأة تنتخب رئيسة للولايات المتحدة، واوباما أول رئيس اسود.
وقد يصبح ماكين (72 عاماً) اكبر الرؤساء سناً عندما يقسم اليمين الدستورية في كانون الثاني/يناير 2009.
اما رومني فقد يصبح أول شخص من طائفة المورمون يدخل البيت الابيض.
وستفتح اولى مكاتب التصويت في ولاية نيويورك، اما آخر المكاتب فستغلق في كاليفورنيا.
وتوقع آخر استطلاعات الرأي منافسة شديدة بين كلينتون واوباما خصوصاً في كاليفورنيا التي ستقدم اكبر عدد من المندوبين الى المؤتمر الديموقراطي المقرر اواخر آب/اغسطس في دنفر (كولورادو، غرباً).
وللفوز بترشيح حزبه، يحتاج المرشح الديموقراطي الى تأييد 2025 من المندوبين ال 4049 الذين سيشاركون في المؤتمر.
لذلك سيتم اختيار 2084 مندوباً الثلاثاء.
ولدى الجمهوريِّين، يبدو ماكين متقدماً على منافسيه.
فبالاضافة الى الحاكم السابق لمساشوستس، سيواجه الحاكم السابق لاركنساس مايك هاكابي ونائب تكساس رون بول.
وتعطي استطلاعات الرأي ماكين تقدماً واضحاً في كاليفورنيا وفي نيويورك ونيوجيرسي.
وللفوز بالترشيح الجمهوري، يحتاج المرشح الى 1191 مندوباً من اصل 2380 سيشاركون في المؤتمر. وسيتم اختيار 1081 الثلاثاء.