أبوظبي تجتاح جورجيا استثمارياً

طاهر: النظام الضريبي الجورجي مشجع للغاية

تفليس (جورجيا) ـ تعتزم مجموعة أبوظبي استثمار مئات الملايين من الدولارات في قطاعات الاتصالات والبنوك والسياحة والعقارات في جورجيا وتعتقد أن التوترات السياسية في هذه الدولة السوفيتية السابقة لا تمثل عقبة أمام الاستثمار.

وقال بشير أحمد طاهر الرئيس التنفيذي لمجموعة أبوظبي الجمعة ان المجموعة التي يملكها أحد افراد الاسرة الحاكمة في امارة أبوظبي ستبدأ تشغيل بنك في جورجيا هذا العام وانفاق مئة مليون دولار على بناء فندق خمس نجوم في الاعوام القليلة المقبلة.

وقال طاهر "اذا كنت مستثمراً وتبحث عن افضل دولة للاستثمار وأفضل فرص فانك لن تجد ذلك. فحتى في الولايات المتحدة او في بريطانيا قد يحدث أي شيء لذلك نحن بالتأكيد غير خائفين".

وتضاعفت الاستثمارات الاجنبية المباشرة في جورجيا إلى ملياري دولار العام الماضي لكن التوتُّرات السياسية التي شهدتها في الفترة الاخيرة أثارت مخاوف بعض المستثمرين.

وكان الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي قد فرق مظاهرات للمعارضين بقنابل غاز مسيل للدموع وطلقات مطاطية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وفاز بعد ذلك في انتخابات الرئاسة بفارق ضئيل. ورفضت المعارضة نتيجة الانتخابات وتوعَّدت بمواصلة الاحتجاجات.

ومن المقرَّر ان تجرى انتخابات برلمانية في أبريل/نيسان أو مايو/أيار ويقول المحلِّلون ان العديد من المستثمرين المحتملين ينتظرون نتائجها قبل الالتزام باستثمارات في جورجيا.

وقال طاهر ان جورجيا ستصبح اكثر استقراراً من خلال الانتخابات "هذه هي العملية التي ستأتي بالاستقرار في نهاية الامر".

وأضاف "النظام الضريبي مشجع للغاية. وصراحة عندما كنت هنا من قبل حاول بعض المسؤولين الحكوميين ان يشرح لي النظام الضريبي. كنت أتصور أنني لم افهم جيداً بسبب اللغة لان ما قاله كان جيداً جداً".

واشترت مجموعة أبوظبي في يناير/كانون الثاني ترخيصاً مصرفياً من بنك جورجيا الوطني.
وقال طاهر ان هذا البنك يمكن ان يتحول الى "سوبرماركت" للعملاء الراغبين في نطاق واسع من الخدمات المالية.

وقال "نريد أن نبدأ كبنك شامل. مبدأنا هو ان نقيم سوبرماركت للخدمات المالية التي تشمل الاستثمار وادارة الاصول والاوراق المالية والتأمين".

وتعتزم المجموعة كذلك اقامة شبكات اتصالات لاسلكية فائقة السرعة بتكنولوجيا وايماكس.
وتشمل المرحلة الاولى من المشروع مدن جورجيا وستستكمل في سبتمبر/ايلول المقبل.

وقال طاهر "المرحلة الاولى ستكلِّف من مئة الى 120 مليون دولار. ثم سنتوجه الى المناطق الريفية".
وأضاف أن المجموعة تعتزم مدَّ كابلات لاسلكية في مختلف ارجاء جورجيا.

وتابع "اهم ما يحتاجه هذا البلد هو شبكة رئيسية، هذا مجال نحن مستعدون للاستثمار فيه ونريد الحديث مع الحكومة".

وقال طاهر ان مجموعة أبوظبي ستبني كذلك فندقاً في جورجيا لم يتحدد مكانه بعد.

وأضاف "اعتقد ان جورجيا منطقة جذب جيدة جدا للاوروبيين. انها دولة ترحب بالسياح".