تركمان العراق يهددون بتشكيل قوة عسكرية لحماية مناطقهم

أحد ضحايا تفجير امرلي في صيف 2007

كركوك - طالبت الجبهة التركمانية العراقية الخميس الحكومة بانشاء وحدات عسكرية تركمانية ضمن وحدات الجيش تتولى مسؤولية مناطقهم مهددين في الوقت ذاته بتشكيل قوة خاصة بهم لحمايتهم من "الابادة الجماعية"
وافاد بيان للجبهة اكبر الاحزاب التركمانية في كركوك المتنازع عليها، "نكرر مطالبتنا الحكومة بحماية التركمان الذين يتعرضون للابادة الجماعية في مناطقهم والا فان التركمان سيسيرون على نهج الاية الكريمة 'أذنَ للذين يقاتلون بانهم ظلموا وان الله على نصرهم لقدير'".
واضاف "نطالب بانشاء قوة عسكرية تركمانية تتولى حماية مناطقنا في تازة وداقوق وطوزخورماتو وامرلي وسليمان بيك (جنوب كركوك)".
وتتعرض هذه المناطق الى هجمات متكررة كان اعنفها ما حدث في بلدة امرلي حيث قتل اكثر من 150 شخص واصيب نحو 300 اخرين مطلع الصيف الماضي.
وتقع المدن التركمانية شمال منطقة العظيم وجبال حمرين التي تعتبر من ابرز معاقل تنظيم القاعدة.
واضاف البيان ان "السلطات المحلية لم تتخذ اي اجراء جدي، والحكومة العراقية لم تحرك ساكنا للحد من هذه الاعمال الاجرامية بحق الشعب التركماني الاعزل من السلاح".
وياتي البيان في اعقاب عثور الشرطة في قضاء طوزخورماتو على راسين مقطوعين قرب معمل الثلج في البلدة
وقد اعلنت الشرطة الاربعاء خطف اربعة من التركمان الشيعة من ناحية امرلي من قبل مسلحين من تنظيم القاعده الاربعاء كما تم خطف عشرة اشخاص الاسبوع الماضي بينهم ثلاثة مدرسين.