عيون الافارقة على ازماتهم الكبرى مع افتتاح قمتهم العاشرة في اديس ابابا

نزاع كينيا الاحدث والاكثر سخونة

اديس ابابا - يعقد الاتحاد الافريقي الخميس في اديس ابابا قمته العاشرة للبحث في الازمات الكبرى (كينيا والصومال ودارفور) التي تشهدها القارة وانتخاب رئيس جديد للمفوضية الافريقية.
وكما يجري في كل قمة، ستطغى القضايا الراهنة على الموضوع الرئيسي المعلن للقمة "التنمية الصناعية لافريقيا".
ويفترض ان تحتل الازمة التي تهز كينيا منذ اعادة انتخاب الرئيس مواي كيباكي في 27 كانون الاول/ديسمبر حيزا كبيرا من المناقشات التي ستبدأ عند الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي (07:00 تغ) بحضور الامين العام للامم المتحدة بان كي مون.
واعلنت الرئاسة الكينية الاربعاء ان كيباكي سيحضر هذه القمة.
وبعد فشل الوساطة التي قام بها رئيس الاتحاد الافريقي الغاني جون كوفور، كلف الاتحاد الافريقي الامين العام السابق للامم المتحدة كوفي انان القيام بهذه المهمة.
وسيحتل ملف الصومال التي تشهد حربا اهلية منذ 1991 حيزا مهما من المناقشات. وكان الاتحاد الافريقي قرر في آذار/مارس الماضي ارسال قوة لاحلال السلام الى هذا البلد لكن المنظمة لم تنجح حتى الآن في اقناع الدول الاعضاء بتقديم وحدات لهذه القوة.
وسيبحث الاتحاد الافريقي في قضية دارفور حيث يعمل في اطار قوة مشتركة مع الامم المتحدة تواجه ايضا صعوبات في تأمين عديدها.
وعلى الصعيد الداخلي، يتضمن برنامج القمة انتخاب رئيس للمفوضية الافريقية خلفا لرئيسها الحالي الفا عمر كوناري.
ويتنافس اربعة مرشحين بينهم وزير خارجية الغابون جان بينغ الذي يرجح ان يتم اختياره لهذا المنصب.