الشرق الاوسط يكتسي حلة بيضاء

عمان
الشرق الاوسط يستبشر خيرا بالثلوج

تساقطت الثلوج الاربعاء على عمان والقدس ودمشق وجبال لبنان ما ادى الى شل الحياة في بعض الدول واغلاق العديد من الطرق وتعطيل المدارس والجامعات والدوائر الرسمية.
ففي الاردن، تساقطت الثلوج بكثافة على معظم مدن المملكة بما فيها عمان ما ادى الى اغلاق العديد من الطرق وتعطيل المدارس والجامعات، على ما افاد مسؤولون.
وقرر رئيس الوزراء نادر الذهبي تعطيل العمل في الوزارات والمؤسسات والدوائر الرسمية بسبب "الظروف الجوية السائدة"، حسبما افادت وكالة الانباء لاردنية الرسمية (بترا).
وتراوحت سماكة الثلوج بين خمسة سنتيمترات الى عشرين سنتم.
ونصحت مديرية الامن العام المواطنين "بعدم الخروج من منازلهم الا للضرورة القصوى" فيما تقوم وحدات من الامن العام والدفاع المدني وفرق امانة عمان ووزارة الاشغال العامة بفتح الطرق الرئيسية المغلقة.
وبدأت الثلوج تتساقط اولا وبكثافة في محافظة عجلون (70 كلم شمال) منذ الثلاثاء، حسبما اوضح رئيس بلديتها فخري المومني. وبعد ذلك تساقطت الثلوج على بقية مدن المملكة ما ادى الى اغلاق العديد من الطرق.
واصيب 15 شخصا في حادث سير الثلاثاء بسبب الثلوج في الشوبك (جنوب)، على ما ذكرت مديرية الدفاع المدني.
ونقلت وكالة بترا عن مدير دائرة الارصاد الجوية عبد الحليم ابو هزيم قوله ان "تساقط الثلوج سيستمر بالغزارة نفسها حتى صباح الخميس ليغطي معظم مناطق المملكة بدءا من عجلون واربد وجرش ومناطق عمان والبلقاء وصولا الى الكرك والطفيلة والشوبك ويمتد الى المفرق والبادية الشمالية الشرقية".
وحذر المسؤول من "حدوث حالات تجمد ليل الخميس الجمعة حيث ستتراوح درجة الحرارة الدنيا بين الصفر مئوي و3 درجات تحت الصفر في جميع مناطق المملكة".
وتتأثر المملكة بمنخفض جوي مصحوب بكتلة هوائية باردة مع هبوب رياح غربية نشطة السرعة.
من جانبه، اكد باسل الكيلاني المتحدث الاعلامي باسم الملكية الاردنية استمرار الرحلات الجوية من والى المملكة على الرغم من سوء الاحوال الجوية.
لكن الكيلاني اشار الى انه "تم تأخير الرحلات الجوية لساعة او ساعة ونصف وذلك لافساح المجال امام المسافرين للوصول الى المطار" الواقع على بعد 35 كلم جنوب عمان.
وادى الاردنيون في الرابع من الشهر الحالي "صلاة الاستسقاء" في مختلف محافظات المملكة "تضرعا الى لله وطلبا لرحمته بنزول الغيث نظرا لتأخر الامطار".
وتعتمد المملكة التي تعد احد افقر عشر دول مائيا في العالم على مياه الامطار والثلوج حيث يفوق العجز المائي، وفقا لمصادر رسمية، 500 مليون متر مكعب سنويا وتتجاوز الحاجات السنوية 1.2 مليار متر مكعب.
وفي القدس ، تساقطت الثلوج الاربعاء وللمرة الاولى هذا الشتاء ما ادى الى غلق العديد من الطرق وتوقف حركة النقل العام بالحافلات. ولن تفتح المدارس والجامعات العبرية ابوابها نهار اليوم بسبب سوء الاحوال الجوية.
وفي شارع حيفا احد اهم شرايين المدينة، تشهد حركة السير تباطؤا شديدا.
كما تساقطت الثلوج على رام الله في الضفة الغربية مقر السلطة الفلسطينية.
وفي العاصمة السورية دمشق تحولت موجة الامطار التي كانت قد بدأت الثلاثاء الى ثلوج خفيفة ما البس جبل قاسيون المواجه للعاصمة حلة بيضاء.
وهذه المرة الثانية التي تسقط فيها الثلوج في عمان ودمشق منذ اكثر من اسبوع.
وفي لبنان ، غطت الثلوج المرتفعات ابتداء من 600 متر وعزلت القرى الجبلية فيما توقعت مصلحة الارصاد الجوية ان يستمر الطقس العاصف حتى ظهر الخميس.
وادى المنخفض الجوي المصحوب بكتل هوائية باردة وعواصف رعدية ورياح شديدة وامطار غزيرة والمسيطر حاليا على الحوض الشرقي للبحر المتوسط منذ فجر الثلاثاء الى وقوع اضرار بالغة بالمزروعات واقتلاع الاشجار وجرف الاتربة والحصى.
ولم تتأثر حركة الملاحة الجوية فيما توقف عمل الصيادين بسبب الموج العاتي والرياح القياسية التي بلغت سرعتها نحو 100 كلم في الساعة.
كما انقطع التيار الكهربائي عن كل بيروت مساء الثلاثاء لاربع ساعات بسبب اعطال لحقت بالمحطة الرئيسية لتوليد الطاقة من جراء العواصف الرعدية.
وتسببت العاصفة بجنوح باخرة الثلاثاء امام شاطئ جنوب لبنان انقذت بحرية الامم المتحدة بحارتها الاربعة عشرة.
وتصدر قوى الامن الداخلي بيانات دورية تنصح المواطنين بـ "تجنب سلوك الطرق الجبلية الا في حالات الضرورة القصوى بسبب الضباب الكثيف وانعدام الرؤية".
واصيب ثلاثة اشخاص بجروح من جراء السيول في النبطية (جنوب).