الحياة الخاملة تعجل الشيخوخة

النشاط يُحسن المظهر

واشنطن - الاشخاص الذين يمارسون نشاطا بدنيا خلال فترات الفراغ يبدون اصغر سنا بعشر سنوات من الاشخاص الخاملين وفقا لدراسة علمية نشرت الاثنين في الولايات المتحدة.
وقام باحثون في كلية "كينغز كوليدج" في لندن بدراسة شملت 2401 من التوائم البيض من ذكور واناث اخضعوهم لاسئلة عن مستوى نشاطهم الجسماني ووضعهم الاجتماعي والاقتصادي وما اذا كانوا يدخنون.
كما قاموا بفحص الحمض النووي الريبي (دي.ان.اي) لكل من هؤلاء لمعرفة طول التيلوميرات في الكريات البيضاء وهي التي تشكل الجهاز المناعي.
والتيلومير هو سلسلة دي.ان.ايه توجد على اطراف اذرع الكروموزومات (الصبغيات) وهي تزداد انكماشا مع تقدم العمر وعندما تصبح قصيرة جدا تبدا الخلية في الاصابة بالعجز.
ويقدر ان طول التيلومتر ينكمش سنويا بمعدل 21 نوكليتيد او وحدة بنيوية في المتوسط.
وفي مجموعة التوائم التي خضعت للدراسة تبين ان طول التيلومير كان اقصر لدى الذين كانوا اقل نشاطا خلال اوقات فراغهم عن الذين كانوا يستغلون هذه الاوقات في ممارسة الرياضة كما لاحظ الاطباء الذين سينشر بحثهم قريبا في نشرة "ارشيف اوف ناشونال مدسين" (ارشيف الطب الوطني) التي تصدرها "ذي امريكان مديكال اسوسييشن" (الجمعية الطبية الاميركية).
واشارت الطبيبة لين تشيركس المشرفة الرئيسية على البحث الى ان "هذه العلاقة بين طول التيلومتر والنشاط البدني بقيت قوية بعد اخذ مؤشر كتلة الجسم وعامل التدخين والوضع الاجتماعي والاقتصادي في الاعتبار".
واوضحت ان "متوسط اختلاف طول التيلومتر بين الانشط في المجموعة (199 دقيقة اسبوعيا من التمارين الرياضية في المتوسط) والاكثر خمولا (16 دقيقة من النشاط الرياضي اسبوعيا) كان 200 وحدة بنيوية".
واضافت "بعبارة اخرى فان طول التيلومتر لدى الاكثر نشاطا كان بمثل طوله لدى الاصغر منهم سنا بعشر سنوات".
واظهر تحليل اخر لحالة توأمين احدهما كان خاملا والاخر نشيطا خلال اوقات فراغهما وجود نفس مستوى الاختلاف في طول التيلومترات.
ولاحظ الاطباء ان النشاط الجسماني يمكن ان يقلل الضغوط النفسية ومن ثم تأثيرها على التيلومترات وعلى آلية الشيخوخة.
واشاروا الى ان "توصيات السلطات الطبية الاميركية بممارسة النشاط البدني المعتدل لمدة 30 دقيقة خمسة ايام في الاسبوع على الاقل يمكن ان يكون لها فوائد طبية كبرى".
واضافوا ان "نتائج دراستنا تؤكد الاهمية الشديدة لهذه التوصيات".