مسلحون يقتلون خمسة جنود اميركيين في الموصل

واحد من اكثر الهجمات دموية ضد القوات الاميركية

بغداد - قال الجيش الاميركي إن خمسة من جنوده قتلوا عندما انفجرت قنبلة زرعت على جانب الطريق في دوريتهم وتعرضهم لاحقا لنيران اسلحة صغيرة في مدينة الموصل العراقية الشمالية الاثنين.

وقال الجيش الاميركي ان قوات اميركية وعراقية طوقت المنطقة في اعقاب الحادث وهو واحد من اكثر الهجمات دموية ضد القوات الاميركية منذ شهور. ولم تعرف تفاصيل اخرى.

وقال الجيش والشرطة العراقيان ايضا ان قتالا اندلع في حي معروف بأنه معقل للقاعدة في شرق الموصل ثالث اكبر مدن العراق التي تبعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.

ورفع هجوم الموصل ضد الدورية الاميركية عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في العراق خلال الشهر الحالي الى 36 مقابل 23 في ديسمبر/كانون الاول لكنه مماثل لشهري اكتوبر/تشرين الاول ونوفمبر/تشرين الثاني.

وظلت الاضواء مسلطة على الموصل منذ قال رئيس الوزراء نوري المالكي يوم الجمعة ان القوات العراقية تستعد لهجوم "حاسم" ضد القاعدة في العراق لطرد المتشددين الاسلاميين السنة من اخر معاقلهم الحضرية الرئيسية.

وبدأت دبابات وطائرات هليكوبتر عراقية في الوصول الى الموصل الى جانب تعزيزات من الجنود الاحد.

وقال مسؤولون بالجيش الاميركي الاحد ان العمليات التي يقوم بها حول الموصل لا تزال مستمرة.

ويقول قادة عسكريون اميركيون ان القاعدة التي ينحى عليها باللائمة في التفجيرات الاشد خطورة بالعراق اعادت تجميع صفوفها في المحافظات الشمالية بعد ان طردت من محافظة الانبار الغربية ومن المناطق المحيطة بالعاصمة بغداد خلال حملة امنية في العام لماضي.