عون يدعو إلى 'فرصة طويلة' الأمد لانتخاب رئيس للبنان

ويبقى لبنان دون رئيس

بيروت - راى الزعيم المسيحي المعارض ميشال عون ان عدم التوصل الى تفاهم سياسي حول انتخابات الرئاسة في لبنان بين الاكثرية والمعارضة يعني عدم حصول انتخابات لوقت طويل.
وقال النائب عون، ابرز اركان المعارضة، في احاديث تلفزيونية ليل الاثنين الثلاثاء وردت مقتطفات منها في بيان صادر عن اعلام التيار الوطني الحر الذي يرئسه، "اذا لم يتم التفاهم (...)، لن تحصل انتخابات ولا اي تعديل" دستوري يهدف الى انتخاب قائد الجيش ميشال سليمان رئيسا.
واضاف "اذا لم نستطع التفاهم الآن، لا اعتقد اننا سنستطيع التفاهم بعد اسبوعين او ثلاثة او بعد شهر او شهرين"، مضيفا "اعتقد ان الموضوع اصبح واضحا، فلنأخذ فرصة طويلة".
وتم الاثنين ارجاء الجلسة التاسعة لانتخاب رئيس جديد في لبنان بعد اكثر من ثلاثة اسابيع على شغور منصب الرئاسة.
ورشحت الاكثرية قائد الجيش العماد ميشال سليمان على اساس انه شخصية على مسافة واحدة من جميع الاطراف، واعتبرته المعارضة مرشحا مقبولا. وتتعثر الاتصالات عند الصيغة التي تؤدي الى تعديل الدستور لانتخابه، كونه من موظفي الفئة الاولى الذين يحظر الدستور انتخابهم ما لم يقدموا استقالتهم قبل سنتين من موعد الانتخابات.
واعلنت المعارضة الاثنين ان ارجاء جلسة الاثنين تم بسبب عدم تجاوب الاكثرية مع طلب الاتفاق على "سلة متكاملة" تشمل التعديل الدستوري وتشكيلة الحكومة المقبلة ورئاستها والتعيينات الامنية وغيرها، بينما تقول الاكثرية انها مع انتخاب رئيس من دون شروط.