قائد الجيش التركي: أميركا أذنت لنا بضرب شمال العراق

بويوكانيت: واشنطن فتحت لنا أجواء العراق

انقرة - اعلن قائد اركان القوات المسلحة التركية الجنرال ياشار بويوكانيت ان الغارات التي شنها الطيران التركي الاحد شمال العراق واستهدفت مواقع للمتمردين الاكراد تمت بمساعدة الاميركيين الذين قدموا معلومات واذنوا بدخول الاجواء العراقية.
وقال هذا المسؤول العسكري الكبير في تصريح لشبكة التلفزيون الخاصة "كانال-دي" نقلته وكالة الاناضول التركية للانباء ان "الولايات المتحدة قدمت معلومات (...) الا ان الاهم ان الولايات المتحدة فتحت لنا الليلة الماضية المجال الجوي في شمال العراق".
واضاف الجنرال التركي ان "الولايات المتحدة بعملها هذا وافقت على العملية".
كما وجه المسؤول العسكري التركي تحذيرا الى متمردي حزب العمال الكردستاني قائلا لهم ان الاحوال الجوية السيئة في هذه المناطق الجبلية شمال العراق خلال فصل الشتاء لن تشكل حماية لهم.
وتابع بويوكانيت ان "القوات المسلحة التركية وجهت رسالة الى الرأي العام التركي والرأي العام العالمي مفاده اننا سنعثر عليهم وسنضربهم (مقاتلو حزب العمال الكردستاني) أكان في الشتاء او في الصيف حتى لو كانوا يعيشون في الكهوف".
واعلن ان الضربات الجوية التي شنها الطيران التركي الاحد اصابت اهدافها وان معسكرات لحزب العمال الكردستاني دمرت، نافيا ان تكون قرى كردية قد اصيبت بالقصف.
وقال "لم يتعرض اي هدف مدني او قرية للقصف ولا حتى بشكل عرضي".
واوضحت هيئة اركان الجيش التركي ان غارات الطيران التركي استهدفت مناطق زاب وهاكورك وافاسين وكذلك جبال قنديل التي تستخدم قواعد لمتمردي حزب العمال الكردستاني.
واعرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان عن ارتياحه للعملية "الناجحة" التي شنها الطيران التركي ليل السبت الاحد وقال في كلمة متلفزة "الليلة الماضية شنت القوات التركية غارة جوية على اهداف لمنظمة ارهابية في شمال العراق".
واضاف "يسعدني التمكن من القول ان تقويمنا الاولي للعملية التي نفذت ليلا يقول انها كانت ناجحة".
وافادت وكالة "فرات" الموالية للاكراد عن مقتل مدني وجرح خمسة اخرين في هذه الغارات الجوية.
ودانت حكومة اقليم كردستان الاحد القصف التركي، وقال حسين فؤاد الناطق باسم ديوان رئاسة الاقليم ان "العمليات العسكرية التركية التي تستهدف اقليم كردستان العراق لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني ستقوض الحلول السلمية".