تغييرات تطال مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي

روح الصحراء وجائزة جديدة

أبوظبي ـ أعلنت إدارة مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي التي تنظمها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن استمرار وصول المشاركات في كافة فروع الدورة الثالثة للمسابقة، ومن مختلف الدول، وأن آخر موعد لاستلام المشاركات هو الحادي والثلاثين من ديسمبر/كانون الأول الجاري ولن تستقبل أية مشاركة بعد هذا التاريخ.
وكانت إدارة المسابقة قد أعلنت عن عدد من التغييرات التي طالت المسابقة في دورتها الثالثة، ومن أبرزها انفصالها عن مسابقة أفلام من الإمارات، لتصبح مسابقة مستقلة وبشعار جديد يميزها عن دوراتها السابقة، بالإضافة إلى فتحها باب المشاركة للمصورين الفوتوغرافيين في دول مجلس التعاون الخليجي، كما اتخذت المسابقة ثيمة "روح الصحراء" ثيمةً رئيسية لها هذا العام في محاولة لاستعادة ثقافة الصحراء التي غابت عن الذاكرة الجمعية الراهنة إضافة إلى مايمكن أن تضيفه هذه الثيمة إلى القيمة التوثيقية التي أشبعت هذا الموضوع منذ عقود الستينيات.
وتتوجه مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي إلى المصورين الفوتوغرافيين المحترفين منهم والهواة والطلبة، بالإضافة إلى جميع متذوقي هذا الفن من الجمهور وتضم الدورة الحالية للمسابقة ثلاثة أقسام: أولها مسابقة "روح الصحراء" وتتضمن صوراً تعبرعن الثقافة البدوية في صحراء الخليج العربي، وتقبل المشاركة فيها من مصوري دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى المصورين الإماراتيين وتحتفي هذه المسابقة بالحضور الخليجي وتمنح الفرصة للمصورين الخليجيين لعرض أعمالهم وانتشارها.
وثانياً: مسابقة خاصة بالمصورين الإماراتيين وثيمتها "الناس في الإمارات"، وتعبر عن صورة الإنسان وأنماط حياته وعلاقته بالمكان في دولة الإمارات العربية المتحدة.
والقسم الثالث للمسابقة هو: المسابقة العامة وثيمتها مفتوحة، وتقبل فيها جميع أعمال المصورين الفوتوغرافيين على اختلاف جنسياتهم مدارسهم وأساليبهم الفنية.
وتمنح المسابقة أربعة جوائز هي على التوالي: الجائزة الكبرى وهي جائزة الراعي الرسمي للمسابقة وقيمتها عشرون ألف درهم، وتمنح لأفضل مصور فوتوغرافي عن جميع المحاور، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة وقيمتها خمسة عشر ألف درهم وتمنح لصاحب أفضل عمل فوتوغرافي في محور "روح الصحراء"، وجائزة أفضل عمل وتمنح للمراتب الثلاث الأولى من كل قسم من أقسام المسابقة وقيمتها سبعة آلاف درهم للفائز الأول، وخمسة آلاف درهم للفائز الثاني، وثلاثة آلاف درهم للفائز الثالث.
بالإضافة إلى جائزة جديدة باسم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وتمنح لأفضل مجموعة أعمال مصور إماراتي في كافة المحاور، والجائزة عبارة عن تنظيم ورعاية معرض شخصي للفوتوغرافي الفائز، وسيحصل الفائزون على مجسم يمثل شعارالمسابقة بشكل فني وهو من إنجاز النحات سفيلين بيتروف، إضافة إلى شهادات التقدير التي ستمنح للأعمال المميزة، كما ستمنح شهادات لجميع المشاركين في المسابقة.
تعلن نتائج المسابقة في السابع والعشرين من يناير/كانون الثاني القادم ويفتتح في الوقت نفسه معرض للأعمال المشاركة يستمر حتى العاشر من فبراير، ويتزامن مع المعرض برنامج غني يضم فعاليات عديدة تغطي كافة جوانب التصوير الفوتوغرافي، من تنظيم معارض متنوعة، وورش عمل متخصصة للمبتدئين والمتقدمين، وعروض تعريفية للجهات المعنية بالتصوير الفوتوغرافي، ومحاضرات وعروض شرائح لمصورين عالميين ومحليين.
كما تستضيف المسابقة مصورين اثنين من كل دولة خليجية، وسيتم طباعة كتاب مصور للأعمال المشاركة في المسابقة، ويمكن اعتباره مرجعاً للمصورين الفوتوغرافيين في الخليج العربي.
وأكدت إدارة المسابقة على اختيارها لأعضاء لجنة تحكيم من المتخصصين والمهتمين بالتصويرالفوتوغرافي والذين سيعلن عن أسمائهم لاحقاً في مؤتمر صحفي .
يمكن الحصول على استمارة المشاركة ومزيد من المعلومات عن طريق موقع الإنترنت الخاص بالمسابقة على العنوان التالي: http://www.ephotoc.com