'سنوات الامل' كتاب يرصد مسيرة ياسر عرفات السياسية والإنسانية

عرفات المثير للجدل حيا وميتا

القدس - صدر عن دار الشروق كتابا بعنوان "سنوات الامل" لمروان كنفاني المستشار الإعلامي للرئيس الفلسطيني الراحل ياسرعرفات تزامناً مع ذكرى رحيله تناول ما جرى داخل الدائرة الضيقة المحيطة بالرئيس عرفات التي كان كنفاني جزءا منها خلال أكثر من 20 عاماً من مرافقته للرئيس الراحل.
وتتضمّن مقدمة الكتاب فصلاً افتتاحياً مؤثراً استعرض فيه الكاتب مأساة الشعب الفلسطيني عام 1948 برواية قصة خروج عائلته في طريق هجرة مؤلمة حملتهم من مدينة يافا إلى عكا ومنها إلى صور وقرى جنوب لبنان حيث توزعت الأسرة في بيروت ودمشق والخليج العربي ومن ثم مختلف بقاع الأرض.
ويحتوي الكتاب، الذي يقع في حوالي 600 صفحة، على ستة أجزاء ينقسم كل منها إلى عدة فصول، في تسلسل تاريخي متصل، ما عدا الجزء الأول الذي يتعاطى مباشرة مع وفاة الرئيس ياسر عرفات. ورحلته الطويلة التي أخذته من مصر إلى الكويت إلى الأردن ولبنان وتونس ثم إلى الأراضي الفلسطينية ثم رحلته المرضية الأخيرة إلى فرنسا.
ويشاهد القارىء من خلال اطلاعه على الكتاب كل ما دار خلال هذه الرحلات الطويلة من أحداث هّزت العالم، ومنها حرب الفلسطينيين في الأردن وتداعياتها في مرحلة أيلول الأسود، وانتقال الصراع إلى لبنان خلال سنوات الحرب الأهلية هناك، ثم الخروج من لبنان إلى تونس ومنها، بعد أربعة عشر عاماً، إلى الأراضي الفلسطينية.
ويروي الكتاب الظروف التي حتّمت قرارات الرئيس ياسر عرفات السياسية المصيرية، والأسباب التي دفعته لقبول عملية السلام، والأولويات الحقيقية التي سعى لتحقيقها، والانطباعات التي تشكّلت لديه حول زعماء العالم الذين تعامل معهم، واللقاءات والأحاديث الخاصة التي دارت، والعوامل التي أدت إلى ضعف الأداء الفلسطيني أو قوته.
وكذلك الدور الحقيقي الذي لعبه في الانتفاضة الفلسطينية التي أعقبت فشل مؤتمر كامب ديفيد عام 2000 وأدت في ما بعد إلى النهاية التراجيدية لشخص الرئيس ياسر عرفات في نهاية عام 2004.
كما يتطرق الكتاب بإسهاب إلى مرحلة ما بعد الرئيس عرفات ويخلص، في خاتمته إلى الظروف الحالية وتوقعات المستقبل المنظور.
ويتحدث الكتاب في سرد مبسط عن شخصية الرئيس عرفات المميّزة والمثيرة للجدل، طريقة حياته وعمله، ومنهج تفكيره، وعلاقاته مع الرؤساء العرب، ومرتكزات تفكيره السياسي، والعوامل المتعلقة بعلاقاته مع المنظمات والفصائل الفلسطينية، وتحالفاته الإقليمية.
وعن خياراته وقناعاته ومشاعره الإنسانية وإيمانه الديني المطلق، وعن شكوكه الدائمة وشغفه المطلق بالسلطة وعناده وحروبه الصغيرة، عن الظروف والوسائل التي استفاد منها لفرض سيطرته المطلقة على القرارات المصيرية المتعلقة بالشعب الفلسطيني وقضيته الشائكة لحوالي أربعين عاماً من الزمن.