مسلحون إسلاميون يسيطرون على مدينة وسط الصومال

الاسلاميون يستولون على بولو-بوردي

مقديشو - افاد شهود عيان ان مسلحين اسلاميين هاجموا السبت مواقع الجيشين الاثيوبي والصومالي في مقديشو ووسط الصومال.
وهاجم مسلحون الجنود الاثيوبيين الذين كانوا يغادرون معسكر ورديغلي جنوب مقديشو حيث كانوا متمركزين منذ حوالي سنة ما تسبب في وقوع مواجهات دامت ساعات.
وقال عيان محمد احد السكان "دارت اشتباكات استخدمت فيها الرشاشات الثقيلة والصواريخ والقنابل اليدوية. واصاب رصاص طائش مدنيين اثنين".
وسيطر مسلحون اسلاميون ايضا على مدينة بولو-بوردي (وسط، على بعد نحو 230 كلم شمال العاصمة) وحرروا سجناء وحملوا الجنود الحكوميين على الفرار، كما افاد عدد من الشهود.
واعلن مسؤول في مدينة بولو-بوردي طالبا عدم الكشف عن هويته "ان مسلحين اسلاميين مدججين بالسلاح دخلوا الى المدينة هذا الصباح وسيطروا عليها بعد تبادل اطلاق نار مع جنود حكوميين".
وقال احد السكان مؤمن عدن "ان الميليشيات حملت السكان على الفرار ونهبت المباني الرسمية"، وتعذر عليه ان يؤكد سقوط ضحايا.
ويشن المسلحون الاسلاميون عملياتهم العسكرية ضد الجيش الاثيوبي منذ هزيمتهم في مطلع كانون الثاني/يناير 2007 والتي سببها دخول قوات اديس ابابا العاصمة الصومالية.
وبحسب الامم المتحدة، فان العنف وبيروقراطية الحكومة الانتقالية يحولان دون وصول المساعدات الانسانية الى ملايين الصوماليين الذين هم في امس الحاجة اليها.