هجمات دامية تجتاح ديالى مودية بحياة العشرات

ديالى تئن تحت وطأة التفجيرات

بعقوبة (العراق) - اعلن الرائد ابراهيم حسن الضابط في الشرطة العراقية ان عشرة اشخاص قتلوا الجمعة بانفجار سيارة مفخخة قرب المقدادية، احدى مدن محافظة ديالى المضطربة.
وقال ان "سيارة مفخخة انفجرت قرب مقر مجلس للصحوة في ضاحية المنصورية الواقعة في بلدة المقدادية (100 كم مشال شرق بغداد) ما ادى الى مقتل عشرة اشخاص على الاقل واصابة اخرين بجروح".
والانفجار هو الثاني الذي يستهدف المقدادية الجمعة بعد ان فجرت انتحارية نفسها امام مقر لاحد مجالس الصحوة في البلدة ما اسفر عن مقتل 16 شخصا واصابة 27 اخرين.

واعلنت مصادر امنية واخرى طبية عراقية الجمعة مقتل 16 شخصا على الاقل واصابة 27 اخرين بجروح عندما فجرت انتحارية ترتدي حزاما ناسفا نفسها مستهدفة مقر لمجلس الصحوة في المقدادية، شمال شرق بغداد.

وكانت مصادر امنية اعلنت في وقت سابق مقتل 15 شخصا واصابة 25.

ومن جانب آخر، قال مسؤول كردي عراقي رفيع المستوى ان "ثمانية من عناصر البشمركة قتلوا" واصيب خمسة اخرون بجروح عندما هاجمت "قوة من الارهابيين" احد مواقعهم في النواحي الشمالية في محافظة ديالى الخميس.

وقال المقدم نجم الصميدعي من شرطة محافظة ديالى ان "انتحارية ترتدي حزاما ناسفا فجرت نفسها قرب مقر للجان الشعبية (مجالس الصحوة) في حي المعلمين وسط المقدادية (100 كم شمال شرق بغداد) ما اسفر عن مقتل 16 شخصا واصابة 27 اخرين بجروح".

واضاف ان "القتلى هم 11 من عناصر الصحوة وخمسة مدنيين، والجرحى 17 من الصحوة وعشرة مدنيين".

وبدوره، اكد الطبيب حسين عبد الله من مستشفى المقدادية تسلم "قسم الطوارئ 15 قتيلا ونحو عشرين جريحا".

واضاف وكيل وزارة البشمركة جبار ياور ان "ثمانية من البشمركة قتلوا واصيب خمسة بجروح عندما هاجمت قوة من الارهابيين موقعا تابعا للفرقة الاولى قرب قره تبا (120 كم شمال شرق بغداد)".

وتابع ان "المواجهات استمرت اكثر من ساعتين استخدمت خلالها مختلف انواع الاسلحة" مشيرا الى "مقتل ثلاثة من المهاجمين".

ولم يحدد ياور هوية المهاجمين لكن جماعات مسلحة تدور في فلك شبكة القاعدة تنشط في محافظة ديالى التي يجتاحها العنف وتعتبر عراقا صغيرا نظرا لتنوعها الديني والاتني وخصوصا في مناطقها الشمالية.

ومجالس الصحوة تضم ابناء عشائر من العرب السنة تحارب المتشددين الاسلاميين الذين يدورون في فلك شبكة القاعدة، بدعم من الجيش الاميركي، وقد حققت نجاحا في بعض المناطق خصوصا في محافظة الانبار.

يشار الى ان قوات التحالف والجيش العراقي طلبا الى قيادة البشمركة مطلع الصيف الماضي نشر عدد من الكتائب في شمال المحافظة حيث تسكن نسبة كبيرة من الاكراد الشيعة الفيليين.

وفي الموصل (370 كم شمال بغداد) اعلنت مصادر امنية واخرى طبية عراقية الجمعة مقتل ستة اشخاص بينهم احدى الشخصيات البارز في مجلس الصحوة، وهو زعيم احدى عشائر شمر من العرب السنة، في هجوم مسلح الخميس غرب المدينة.
وقال العميد محمد الوكاع من شرطة الموصل ان "مسلحين مجهولين هاجموا موكب الشيخ جبار خلف الجربا ما ادى الى مقتله وخمسة من حراسه واصابة اثنين اخرين بجروح".
واوضح ان "مسلحين نصبوا مكمنا على الطريق الرئيسي بين الموصل ومنطقة ربيعة (120 كم غرب الموصل) مساء الخميس قرب الحدود مع سوريا".
من جهته، اكد الطبيب محمد وضاح من دائرة الطب العدلي في الموصل "استلام ست جثث لرجال قتلوا بالرصاص من مستشفى ربيعة".
والشيخ الجربا احد زعماء عشائر شمر وعضو بارز في مجالس الصحوة التي تضم ابناء عشائر من العرب السنة وتتولى محاربة المتشددين الاسلاميين الذين يدورون في فلك شبكة القاعدة، بدعم من الجيش الاميركي.