الجمهور المصري يتهافت لحضور 'سكر بنات'

حالة من الحكي النسوي الجميل

القاهرة - شهد الفيلم اللبناني "سكر بنات" لنادين لبكي حضورا هائلا في قاعة العرض الرئيسية للافلام المشاركة في الدورة 31 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.
فقد امتلأت القاعة باكملها. وجلس عشرات في الممرات الفاصلة بين المقاعد بينما وقف عشرات في القسم الخلفي من القاعة.
وقال الناقد السينمائي المغربي مصطفى مسناوي مبررا وجود هذا الحشد "حضروا مدفوعين بالدعاية الكبيرة التي رافقت الفيلم قبل وصوله الى القاهرة خصوصا بعد عرضه في مهرجان كان وفي دور العرض الاوروبية ونسب المشاهدة الكبيرة التي حققها مع انه من الافلام الخفيفة التي لا تطرح تصورا او فكرة مهمة".
واضاف انه "من الافلام التي تحضرها تعيش حالتها وتنسها بعد ان تغادر القاعة".
وجذب الفيلم الجمهور الذي كان يصرخ مطالبا بالسكوت عندما تعلو اصوات هاتف جوال او امرأة احضرت ابنها الرضيع معها لحضور الفيلم. وقد اضطرت لمغادرة القاعة عندما بدأ ابنها بالبكاء.
من جهته، قال الناقد المصري سليمان فوزي ان "الفيلم ممتع. انه حالة من الحكي النسوي الجميل حول تفاصيل حياة اربع نساء يروين حكايا حياتهن التي لا تخرج عن حكايا النساء في الكثير من البلاد العربية بدون ان يكون الهدف سوى حالة الحكي".
وحضر عدد كبير من المخرجين والفنانين وكتاب السيناريو المصريون والعرب الذين استضافهم المهرجان العرض، من بينهم المخرج داود عبد السيد والفنانون لبلبة ولقاء الخميس وخالد صالح واخرون.