برامرتس: لا يمكن تحديد موعد لانتهاء التحقيق في اغتيال الحريري

تحقيق طويل

نيويورك (الامم المتحدة) - اعلن سيرج برامرتس رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري الاربعاء انه لا يستطيع ان يحدد موعدا لانتهاء التحقيق.
وقال القاضي البلجيكي في مجلس الامن الدولي بعد اسبوع على صدور تقريره المرحلي الاخير حول عمل اللجنة "للاسف لا استطيع ان احدد متى سينتهي التحقيق".
واضاف ان "اجراء تحقيق لم يكن يوما من العلوم الدقيقة".
وتابع ان "انتهاء التحقيقات مرتبط بالنتائج النهائية لعدة مشاريع جارية وبتعاون جميع الدول"، مشددا في الوقت نفسه على انه "من المهم ايضا ان تتمكن اللجنة من تشجيع شهود جدد على الادلاء بافاداتهم".
واغتيل رفيق الحريري الذي تولى رئاسة خمس حكومات لبنانية، في 14 شباط/فبراير 2005 في تفجير في بيروت اسفر عن مقتل 22 شخصا اخرين ايضا.
وكان الرئيس السابق للجنة التحقيق ديتليف ميليس اشار الى احتمال تورط مسؤولين امنيين سوريين ولبنانيين في عملية الاغتيال. لكن دمشق نفت بشدة هذه المعلومات.
ورفض برامرتس لاسباب تكتيكية مناقشة اسماء مشبوهين محتملين.
لكنه اكد ان "التحقيق ما زال في مرحلة اولية"، مكتفيا بالقول ان "المعلومات الاولية تشير الى ان مرتكبي الاعتداء كانوا قادرين على القيام بعملية مراقبة وتشغيل عبوة ناسفة مثبتة على آلية، خلال فترة قصيرة".
واضاف ان "هذه المعلومات وغيرها من النتائج الاولية في قضايا اخرى تشير الى ان المنفذين كانوا -وما زالوا على الارجح- يمتلكون قدرات عملانية كبيرة في بيروت".
وكان برامرتس قدم في 28 تشرين الثاني/نوفمبر تقريره المرحلي التاسع والاخير قبل ان يحل محله على رأس اللجنة الكندي دانيال بلمار (55 عاما) الذي كان مساعد النائب العام في كندا.