ليلة رعب أميركية: مسلح يقتل 9 أشخاص في مركز تجاري ثم ينتحر

اكثر من اربعة ملايين جريمة تقع في اميركا كل عام

اوماها (الولايات المتحدة) - اطلق مسلح النار الاربعاء في مركز تجاري في نبراسكا (وسط) فقتل ثمانية اشخاص ثم اطلق النار على نفسه، فزرع الرعب بين موظفي المركز والزبائن الذين توافدوا لشراء حاجياتهم استعدادا لعيد الميلاد.
وقالت السرجنت تيريسا نيغرون من شرطة اوماها ان خمسة اشخاص اصيبوا بجروح ونقلوا الى المستشفى.
واعلنت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو في بيان ان "الرئيس (جورج) بوش يشعر بحزن عميق جراء اطلاق النار الذي وقع في اوماها".
واضافت انه "سيصلي ويفكر هذا المساء في الضحايا وعائلاتهم".
وكان بوش في اوماها الاربعاء قبل اطلاق النار للمشاركة في حملة لجمع الاموال للحزب الجمهوري.
واوضحت نيغرون في مؤتمر صحافي "لقد تأكدنا من ان تسعة اشخاص قد توفوا متأثرين بجروحهم"، مشيرة الى ان اثنين من الجرحى الخمسة هما في حالة خطرة.
وقالت السرجنت نيغرون ان مطلق النار المفترض قد تصرف بمفرده واستخدم بندقية. واضافت "وفرنا الامن لكامل المركز التجاري تقريبا".
ونقلت شبكة التلفزيون المحلية كاي.اي.تي.في عن مكتب الشريف قوله ان مطلق النار شاب في التاسعة عشرة من عمره يدعى روبرت هوكينز.
واضافت الشبكة ان والدة مطلق النار توجهت الى مكتب الشريف فور وقوع الحادث حاملة رسالة تركها ابنها "توحي بأنه كان ينوي الانتحار"، كما قالت الشبكة.
وقد تعذر الاتصال بمكتب الشريف لتأكيد هذه المعلومة او نفيها.
وكان المركز التجاري الذي يضم بضعة متاجر، مكتظا لدى اطلاق النار. وسارع موظفو مختلف المتاجر والزبائن الى الفرار عندما انطلق الرصاص. وتحصن آخرون في داخل المتاجر، كما قال شهود.
وقال موظف في محل للمجوهرات، ان "الناس اصيبوا بالذعر".
وقد وقع اطلاق النار بينما كان الرئيس جورج بوش موجودا في اوماها للمشاركة في حملة لجمع التبرعات للحزب الجمهوري.
وقالت جنيفر كرامر لاحدى شبكات التلفزة المحلية "سمعنا حوالى 35 الى 40 طلقة"، مشيرة الى انها شاهدات رجلا ينزف على احد الادراج.
وذكر شاهد آخر "كان اطلاق النار شبيها بالالعاب النارية". واضاف "سارعت الى الابتعاد عن هذا الضجيج والاختباء".
واطلاق النار هذا هو احدث مأساة من نوعها في الولايات المتحدة التي تنتشر فيها الاسلحة النارية.
ووقعت حوادث اطلاق نار عدة في الاشهر الاخيرة في مؤسسات تعليمية اميركية. ففي نيسان/ابريل، قتل 32 شخصا في اطلاق نار في جامعة فيرجينيا للتكنولوجيا.
وتقول الشرطة الفدرالية ان اكثر من 4.1 مليون جريمة وعمليات اغتصاب وسطو مسلح سجلت في الولايات المتحدة العام الماضي، وان جريمة تقع كل 22 ثانية.
وبلغ عدد الجرائم في الولايات المتحدة العام الماضي عدد سكان استونيا.