مقتل ثلاثة جنود أميركيين بـ 'هجوم معقد' في العراق

الهجمات تقابل غيتس في العراق

بغداد - اعلن الجيش الاميركي الاربعاء ان جنوده تعرضوا "لهجوم معقد" شنه مسلحون في محافظة صلاح الدين الثلاثاء مما اسفر عن مقتل جنديين واصابة اثنين اخرين توفي احدهما متاثرا بجروحه.
واوضح الجيش في بيانه ان "جنديين اميركيين توفيا متأثرين بجروح اصيبا بها في هجوم معقد استخدمت فيه عبوة ناسفة واسلحة خفيفة رشاشة خلال عملية عسكرية في محافظة صلاح الدين".
واشار البيان الى ان "جنديين اخرين اصيبا بجروح اثر الهجوم"، قضى احدهما متاثرا بجروحه الاربعاء.
وبذلك، ترتفع الى 3886 قتيلا حصيلة القتلى الاميركيين في العراق منذ الاجتياح في اذار/مارس 2003، استنادا الى ارقام وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون).


من جهتها افادت مصادر امنية متطابقة ان 14 شخصا على الاقل قتلوا فيما اصيب 32 اخرون الاربعاء في اعتداء بالسيارة المفخخة في منطقة الكرادة داخل وسط بغداد.
ووقع الانفجار فيما يقوم وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس بزيارة مفاجئة الى بغداد اعلن خلالها ان التوصل الى عراق "مستقر وديموقراطي" بات امرا ممكن التحقيق في المدى المنظور.
واوضحت المصادر ان سيارة مركونة على جانب الطريق قرب حسينية عبد الرسول انفجرت عند الساعة الخامسة بعد الظهر (14:00 ت غ) فيما كانت تشهد هذه المنطقة الهادئة نسبيا ازدحاما كبيرا.
وقالت ان القتلى والجرحى هم مدنيون بينهم نساء واطفال.
ويأتي هذا الانفجار فيما بدات الاحوال الامنية تتحسن في بغداد. وكان انفجارا وقع في 23 تشرين الثاني/نوفمبر في سوق الغزل لبيع الطيور والحيوانات وسط بغداد اوقع 13 قتيلا.