مدير جديد لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية

اينا تسعى لتكون الذراع الإعلامية القوية للعالم الإسلامي

جدة ـ تسلَّم إيرديم كوك مهامه الجديدة مديراً لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" الجهاز المتفرع من منظمة المؤتمر الإسلامي، خلفاً لمديرها السابق عبدالوهاب كاشف، والذي انتهت فترة عمله مديراً عاماً للوكالة، في حفل أقيم بمقر الوكالة بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية بحضور الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلي، ووكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الإعلامية بالمملكة العربية السعودية الدكتور عبدالله الجاسر.
ويأتي تعيين إيرديم مديراً للوكالة بقرار من الأستاذ إياد مدني وزير الإعلام السعودي رئيس مجلس إدارة الوكالة.
وأعرب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي عن شكره وتقديره للمدير العام السابق عبدالوهاب كاشف على ما بذله من جهود خلال فترة توليه إدارة الوكالة.
وتقدم الأمين العام بالشكر والتقدير لوزير الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" إياد مدني، على دعمه واهتمامه بعملية الإصلاح والتحديث للمنظومة الإعلامية لمنظمة المؤتمر الإسلامي، واعتبر ذلك تطبيقاً لما جاء في برنامج العمل العشري الصادر عن الدورة الاستثنائية الثالثة لمؤتمر القمة الإسلامي المنعقدة بمكة المكرمة في ديسمبر 2005م تحت رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين، ولما تم النظر فيه في الدورة السابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام المنعقدة في جدة في سبتمبر 2006م.
وتطرق الأمين العام في كلمته إلى ما أقرته الدورة من ضرورة إعادة هيكلة وكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" بما يزيد من فعاليتها وحتى تضطلع بدور أساسي وفعال في تنشيط العمل الإعلامي الإسلامي المشترك وتوسيع شبكة تبادل الأخبار بين الدول الاعضاء بالمنظمة ونشر صورة الإسلام الحقيقية في الخارج.
وقدم أوغلي شكره أيضاً للبنك الإسلامي للتنمية على قبوله تمويل الدراسة التي ستكون المنطلق لعملية إعادة الهيكلة.
ورحب الجاسر بالمدير الجديد للوكالة السيد ايرديم كوك وتمنى له كل التوفيق في إعادة بناء وهيكلة الوكالة كي تكون ذراعاً إعلامية قوية للعالم الإسلامي من جهة وبين العالم الإسلامي ودول العالم الأخرى من جهة أخرى.
كما قدم الدكتور عبدالله الجاسر نيابة عن الوزير إياد مدني، شكره وتقديره لعبدالوهاب كاشف المدير السابق لـ"إينا" على ما قدمه من خدمات للوكالة طوال ادارته لها.
وشكر الجاسر البنك الإسلامي للتنمية على تمويله دراسة هيكلة الوكالة وإعادة بنائها وفقاً لمعطيات هذا العصر.
ثم القى المدير العام الجديد لوكالة الانباء الاسلامية الدولية ايرديم كوك كلمة اعرب فيها عن شكره لوزير الثقافة والاعلام السعودي وللامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي على ثقتهما فيه.
وأشار الى انه سيعمل كل ما يستطيع من اجل النهوض بالوكالة حتى تستطيع ان تقوم بدورها المنوط بها على اكمل وجه في التصدي للتحديات التي تواجه العالم الاسلامي.
بعد ذلك سلم وكيل وزارة الثقافة والاعلام والامين العام لمنظمة المؤمر الاسلامي الهدايا التذكارية والشهادات التقديرية للمدير العام السابق لـ"إينا" عبدالوهاب كاشف تقديراً للجهود التي بذلها طوال فترة عمله بالوكالة.
وتأسست وكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" بموجب قرار صادر عن مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي الثالث لمنظمة المؤتمر الإسلامي الذي عقد بمدينة جدة في 1972م تنفيذاً لقرار مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي الثاني بكراتشي الباكستانية.
وبناء على القرار الصادر بتأسيس "إينا" فإن مقر الوكالة في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، وقامت الحكومة السعودية بتخصيص أحد المباني ليكون مقراً للوكالة.
وتهدف "إينا" إلى نشر التراث الثقافي الإسلامي الضخم والحفاظ عليه، وتوثيق العلاقات فيما بين الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، وتعزيز الصلات المهنية والتعاون الفني فيما بين وكالات الأنباء للدول الأعضاء، والعمل على توحيد أهداف العالم الإسلامي، والعمل على زيادة تفهم الشعوب الإسلامية للمسائل السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
كما نص قرار تأسيس الوكالة على أن تقوم بتسهيل تبادل المعلومات والمقالات والصور الفوتوغرافية وجمع وتوزيع المعلومات التي تهم البلدان الإسلامية، وأن تقوم بتسهيل تبادل المراسلين والصحفيين.
وتعتمد وكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" في ميزانيتها على الحصص السنوية المقررة على الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي.
وتعتبر كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر وجمهورية باكستان الإسلامية ودولة الكويت وجمهورية إندونيسيا وجمهورية مصر العربية والجماهيرية العربية الليبية والمملكة المغربية وجمهورية تونس والسودان أكثر الدول الأعضاء التزاماً بدعم وتمويل ميزانية الوكالة.
وتوزع وكالة الأنباء الإسلامية الدولية أخباراً وتقارير يومية باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية للتعريف بقضايا العالم الإسلامي وأوضاع الأقليات المسلمة والنشاطات الدينية والدعوية والخيرية ومشاريع التنمية والتعريف بآراء العلماء في أحوال المسلمين وشؤونهم في المجالات الدينية والاجتماعية والعامة.
وتبث الوكالة أخبارها يومياً عن طريق موقعها في الانترنت وعن طريق وكالة الأنباء القطرية التي تقوم بإعادة بثها إلى العالم العربي وأوربا وأميركا باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية.
كما ترسل أخبارها إلى وكالات الأنباء في جميع الدول الإسلامية، وترسل أخبارها إلى العديد من المراكز والمؤسسات الإسلامية.
وتصدر الوكالة كتاباً سنوياً يعتبر مرجعاً للمعلومات عن أحوال المسلمين والعمل الإسلامي في مختلف أنحاء العالم، وترسل نسخاً منه إلى الجامعات والمؤسسات الإسلامية الدينية والثقافية والإعلامية، و المراكز الإسلامية في مختلف أنحاء العالم الإسلامي، كما أصدرت كتابين عن قضية البوسنة والهرسك، والصومال.
ولوكالة الأنباء الإسلامية الدولية عدد من المراسلين في عدة بلدان تسعى لزيادة عددهم باستمرار، وترسل الوكالة صحفيين من العاملين فيها إلى عدد من الدول الإسلامية لجمع التقارير والأخبار وبحث التعاون مع المؤسسات الإسلامية والإعلامية في هذه البلدان.
كما تستخدم وكالة الأنباء الإسلامية الدولية أجهزة حديثة للحاسب الآلي لإعداد وإرسال الأخبار وتعرض أخبارها في الانترنيت على العنوان: http://www.islamicnews.org.sa