الامارات تخرق 'السرية الخليجية' حول الارتباط بالدولار

تصريحات السويدي لم تتغير بعد قمة الدوحة

فرانكفورت - قال مصرف الامارات المركزي الاربعاء إنه سيبقي على ربط الدرهم الاماراتي بالدولار دون تغيير في المستقبل المنظور وذلك بعد اتفاق قادة دول الخليج على احاطة اي محادثات خاصة باصلاح نظام صرف العملات الاجنبية بالسرية لتهدئة الاسواق.
وتراجع الريال السعودي الى أدنى مستوياته في شهرين ونصف مقابل الدولار وهبط الريال القطري الى أقل سعر في ثلاثة أسابيع الاربعاء بعدما نالت تصريحات السويدي من التوقعات برفع وشيك لاسعار صرف العملات الخليجية.
وقال سلطان ناصر السويدي محافظ البنك المركزي الأربعاء أنه لا داعي للسماح للدرهم بالارتفاع مقابل الدولار المتراجع.

وكان السويدي شكا في نوفمبر/تشرين الثاني من أنه يتعرض لضغوط اجتماعية واقتصادية للتخلي عن ربط العملة بالدولار واستخدام سلة من العملات بدلا منه.

وقال السويدي على هامش مؤتمر في فرانكفورت "لن يحدث تغيير في المستقبل القريب.. في المستقبل المنظور".

وسئل هل ستظل أسعار الصرف كما هي فقال "نعم. نعم.. لا تغيير. فمن الافضل أن تبقى حيث هي".

وهذه هي أول تصريحات يدلي بها السويدي بعد اختتام القمة الخليجية التي خيمت عليها خلافات بين السعودية والامارات حول اصلاح نظام الصرف الاجنبي.

وتستعد دول مجلس التعاون الخليجي لوحدة نقدية بحلول عام 2010.

وقال وزير الخارجية البحريني الثلاثاء إن دول المجلس الست تعتزم عقد اجتماع لبحث رفع قيمة العملات. وقال رئيس الوزراء القطري ان حكام الدول لم يؤكدوا ما اذا كانوا بحثوا مسألة العملات في القمة لتجنب اثارة الفزع في الاسواق.

وقال السويدي الاربعاء "نحن جميعا ملتزمون بالربط بالدولار".

وكان السويدي أثار توقعات في الاسواق بتغير سياسات الصرف في منطقة الخليج عندما قال في طوكيو في نوفمبر/تشرين الثاني أن انخفاض قيمة الدولار دفع بلاده الى مفترق طرق.

لكنه قال أن الامارات لن تتحرك الا بالتنسيق مع جيرانها على النقيض من الكويت التي اتخذت قرارا منفردا بالتخلي عن ربط الدينار الدولار وتحولت الى سلة عملات في مايو/آيار الماضي.

ورفضت السعودية أي اشارة الى فك ربط العملة بالدولار في ختام القمة التي عقدت في العاصمة القطرية الدوحة الثلاثاء.