ساركوزي يشيد بـ 'شجاعة' الجزائر في محاربة الإرهاب

الجزائر لا تحتاج الى تلقي امثولات

الجزائر - اشاد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاثنين في العاصمة الجزائرية، امام رؤساء شركات فرنسية وجزائرية، بـ "شجاعة" و"عزم" الشعب الجزائري في مكافحة الارهاب الاسلامي الذي تفشى في الجزائر في التسعينات.
وقال ساركوزي ان "الشعب الجزائري اضطر في التسعينات الى خوص معركة رهيبة ضد البربرية الارهابية ... وسأعبر غدا (الثلاثاء) للرئيس (عبد العزيز) بوتفليقة عن احترامي لشجاعة وعزم الشعب الجزائري طوال تلك المحنة".
واضاف ان الشعب الجزائري "قاتل وحيدا باسم قيمنا المشتركة: التسامح والحرية ونبذ العنف".
واكد الرئيس الفرنسي ان "انتصاره على الارهاب هو نجاح كبير يعنينا جميعا، لان اقامة نظام من نوع نظام حركة طالبان ما كان ليشكل مأساة للجزائر وحدها، بل كان سيتحول كارثة على كافة بلدان حوض البحر المتوسط".
وخلص الرئيس الفرنسي الى القول "لم اكن من بين اولئك الذين اعطوا الجزائريين امثولات طوال تلك السنوات القاتمة. اولا، لان الجزائر لا تحتاج الى تلقي امثولات، ثم لان الذين يعطونها امثولات يقفون بفعل الامر الواقع الى جانب اعداء الديموقراطية".
واسفر الغاء الانتخابات النيابية في 1992 التي فازت بها الجبهة الاسلامية للانقاذ، عن انتشار العنف في الجزائر وتدخل القوى الامنية لصد هجومات المجموعات الاسلامية المسلحة على مجمل الاراضي الجزائرية.