سنابل جديدة للكتاب في وسط القاهرة

كتب ـ المحرر الثقافي
تواصلا مع مكتبات أخرى

تفتتح الجمعة 7 ديسمبر/كانون الأول الحالي أحدث مكتبة ثقافية "سنابل للكتاب" بوسط القاهرة (5 شارع صبري أبو علم) وتبلغ مساحتها 110 أمتار مربعة لتضاف إلى منافذ عرض الإنتاج الجديد من الكتب الثقافية العربية، إضافة إلى كتب باللغات الإسبانية والألمانية والإنجليزية والفرنسية.
ويأتي هذا المشروع تتويجا لجهود مشتركة بين عدد من المثقفين المصريين العاملين في مجال الكتاب تأليفا وترجمة ونشرا وتواصلا مع مكتبات أخرى جرى افتتاحها مؤخرا في القاهرة كمكتبة "البلد" و"آفاق" وغيرها.
ويقول الشاعر محمود الطويل مدير دار العروبة وأحد الشركاء في "سنابل للكتاب" إن هذه المكتبة جاءت تحقيقا لحلم كان يراود جميع الشركاء ليس بهدف المكسب المادي بقدر ما هو حلم لعرض الكتاب على أكبر مساحة ممكنة في القاهرة، وأنه لو توافرت إمكانيات لقمنا بعمل أفرع أخرى لعرض الكتاب الثقافي.
فيما أشار وليد يسري مدير دار الأمل للنشر والتوزيع على أن نتاج المطابع من الكتب يحتاج إلى عشرات المكتبات حتى يمكن عرض هذه الكتب على الجمهور وأن زيادة أي عدد في صالح الكتاب وليس كما يعتقد البعض.
وأكد د. طلعت شاهين المترجم المعروف وصاحب دار "سنابل الإسبانية المصرية للكتاب" وأحد الشركاء على أن أي دار نشر لا تنجح ما لم يكن لها منفذ لعرض إنتاجها من الكتب الثقافية، ونظرا لمحدودية الإمكانيات التي توجد بين أيدينا جاءت فكرة المشاركة بين أكثر من دار نشر والتكاتف لخلق هذا المنفذ الذي يربط تلك الدور بالقارئ.
ويرى المحاسب أحمد مرجان أحد الشركاء في مشروع "سنابل للكتاب"، أن تعدد منافذ التوزيع يخلق القارئ، لأن خبرته في مجال الطباعة والنشر تؤكد أن هناك قارئا قد لا يبحث عن الكتاب لشرائه أو قراءته، ولكنه عندما يجده أمامه يفكر في شرائه، وتلك نظرية مؤكدة.