مقتل عشرة على الاقل بهجوم للقاعدة على قرية في ديالى

بعقوبة (العراق)
نساء واطفال بين ضحايا دويلية

قتل عشرة اشخاص على الاقل في هجوم للقاعدة استهدف السبت احدى القرى في محافظة ديالى المضطربة شمال شرق بغداد، وفقا لما اعلنته مصادر امنية وطبية عراقية.
وقال العقيد حازم ياسين من شرطة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) ان "هجوما مسلحا نفذه ارهابيون من تنظيم القاعدة استهدف قرية دويلية (25 كلم شرق بعقوبة) ادى الى مقتل عشر اشخاص على الاقل واصابة اخرين بجروح".
من جهته، اكد الطبيب عبد السلام حرفش من مستشفى بعقوبة العام "تلقى جناح الطوارئ عشر جثث من ضحايا الهجوم".
واشار المصدر الامني الى ان قرية دويلية التابعة لناحية الوجيهية (شرق بعقوبة) تسكنها نحو ثلاثين عائلة من العشائر العربية الشيعية.
من جهته، اكد مصدر في شرطة بعقوبة ان "عشرات المسلحين اطلقوا صباحا سلسلة من قذائف الهاون قبل ان يشنوا الهجوم الذي ادى الى وقوع ضحايا واحتراق عدد من المنازل".
واوضح ان "حصيلة اولية تشير الى مقتل عشر اشخاص واصابة نحو ثمانية اخرين بجروح"، مؤكدا وجود "نساء واطفال بين الضحايا".
من جهته، اكد الرائد محمد الكرخي من شرطة بعقوبة "مقتل واصابة نحو 18 شخصا بينهم نساء واطفال جراء الهجوم على القرية".
واضاف ان "الهجوم اسفر عن احتراق ثمانية منازل ووقوع اضرار مادية كبيرة في القرية".
وديالى من المحافظات التي تشهد توترا في ظل تنفيذ الجيش الاميركي والقوات العراقية عمليات امنية لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة.
وتزامن الهجوم مع اعلان مصادر رسمية عراقية مقتل 606 اشخاص جراء هجمات واعمال عنف وقعت خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر المنصرم ما يجعلها الادنى منذ شباط/فبراير 2006.
واوضحت الحصيلة استنادا الى ارقام وزارات الدفاع والداخلية والصحة ان "حصيلة الضحايا المدنيين بلغت 537 قتيلا و521 جريحا".
واضافت المصادر ان بين "الضحايا الذين قضوا خلال الشهر المنصرم 69 من عناصر الامن هم 24 عسكريا و45 شرطيا" فضلا عن اصابة اخرين بجروح.
وكانت اعمال العنف ادت الى مقتل 637 شخصا خلال شهر شباط/فبراير 2006، وفقا لحصيلة سابقة اعلنتها المصادر.
على الصعيد ذاته، اشارت ارقام نشرها البنتاغون الى ان عدد القتلى من الجنود الاميركيين اثناء عمليات عسكرية في العراق انخفض في تشرين الثاني/نوفمبر الى ادنى مستوى له منذ اذار/مارس 2006.
ورغم احتمال ارتفاع عدد القتلى خلال الشهر الماضي، الا ان الجيش اكد مقتل 27 من الجنود وموظفي وزارة الدفاع الاميركيين كما قتل تسعة اخرون لاسباب مختلفة.
ويعتبر عدد القتلى الاميركيين خلال شهري تشرين الثاني/نوفمبر وتشرين الاول/اكتوبر الماضيين الادنى منذ اذار/مارس 2006.
وينتشر حاليا نحو 162 الف جندي اميركي في العراق.
ويخطط الجيش الاميركي لخفض عديد قواته بمقدار خمسة الوية بحلول تموز/يوليو 2008، كما قد يسحب مزيدا من الجنود في وقت لاحق اذا سمحت الظروف.