رحيل الكوميدي العراقي راسم الجميلي في سوريا

'ابو ضوية' يرحل

بغداد - توفي الفنان الكوميدي العراقي راسم الجميلي السبت في احد مستشفيات دمشق عن 69 عاما بعد وعكة صحية مفاجأة ادت الى اصابته بتلوث بالدم، حسبما افادت عائلته.
وكان الجميلي قد ادخل قبل نحو عشرة ايام العناية المركزة في احد مستشفيات دمشق بعد المرض المفاجئ.
وولد الجميلي المعروف باسم "فنان الشعب" في محلة سراج الدين في بغداد عام 1938 واشترك في اول عمل مسرحي بينما كان في الخامس ابتدائي باسم "معلم الاولاد" اي الكتاتيب باللهجة الشعبية.
وعند تخرجه من اكاديمية الفنون الجميلة عام 1964، استدعي الى خدمة العلم فدخل كلية الاحتياط اسوة بزملائه من خريجي البكالوريوس والماجستير، وبعد ستة اشهر تخرج برتبة ملازم.
ولكونه فنانا، فقد احيل للعمل في اذاعة القوات المسلحة، ثم عمل مديرا للاذاعة.
وعمل الجميلي في فرقة مسرح "14 تموز" والفرقة القومية للتمثيل واسس عام 1987 مع الفنانين سامي قفطان ومحمد حسين عبد الرحيم فرقة مسرح دار السلام، وقدموا من خلالها مسرحيات شعبية كثيرة منها "الف عافية" و"بيت الحبايب" و"فلوس وعروس".
ولمع نجم الجميلي بمشاركته في مسلسل "تحت موسى الحلاق" الكوميدي الذي بث للمرة الاولى في ستينات القرن الماضي عبر شخصية ابو ضوية التي تركت اثرا كبيرا لدى المشاهدين.
وترك الجميلي العراق على غرار العديد من الفنانين واستقر في سوريا حيث قدم اعمالا كوميدية تنتقد ما آلت اليه الاوضاع في العراق بعد الغزو الاميركي في 2003.
واخر اعماله مسلسل "الزعيم" الذي انتج العام الحالي وعرض خلال شهر رمضان عبر قناة "الشرقية" ويتضمن انتقادات للوضع الحالي في العراق.
وللجميلي كتب ابرزها "البغداديون ايام زمان" يتحدث عن حارات وازقة وعادات وتقاليد المجتمع البغدادي مطلع القرن العشرين.